البوندستاغ يكرم ثورة ألمانيا الديمقراطية

في صيف 1989 انطلقت الاحتجاجات المناهضة للنظام في ألمانيا الديمقراطية DDR، وتصاعدت وتيرتها. بعد 30 عاما يكرم البوندستاغ الألماني شجاعة أولئك المواطنين.

Bundestag würdigt DDR-Revolution
dpa

برلين (dpa)- قام البوندستاغ الألماني بتكريم الثورة السلمية التي اندلعت في ألمانيا الديمقراطية قبل 30 عاما، وكذلك الشجاعة التي تميزت بها الحركة الشعبية آنذاك. "لم يسقط جدار برلين هكذا بسهولة، وإنما تم العمل على إسقاطه عمدا وبالكثير من التضحيات"، حسب تصريح مفوض شؤون شرق ألمانيا في الحكومة الألمانية الاتحادية، كريستيان هيرتة (حزب CDU) يوم الخميس خلال جلسة عامة. واعتبر أن أبناء ألمانيا الديمقراطية قد حصلوا على الحرية والديمقراطية بالكفاح والتضحيات. هذا الحدث الذي يعتبر من أهم أحداث القرن الماضي يستحق التقييم والتكريم.

وذكر هيرتة أنه في صيف 1989 لم يكن إطلاقا من الواضح الطريق التي ستمشيها ألمانيا الديمقراطية. "لم تتحقق الديمقراطية والوحدة من تلقاء نفسهما. الوصول إليهما كان محفوفا بالمخاطر الشخصية، للأفراد وعائلاتهم على السواء. من هنا تعتبر بلادنا مدينة بالاحترام والشكر لأولئك الشجعان في ألمانيا الديمقراطية".

رئيس وزراء ولاية براندنبورغ، ديتمار فويدكة (حزب SPD) انتقد بدوره وجود الكثير من الفوارق بين الشرق والغرب، حتى بعد 30 عاما على الثورة السلمية، وذكر المعاشات التقاعدية واتفاقات تحديد الأجور على سبيل المثال. واعتبر أنه من الضروري إزالة هذه التفاوتات. كما رأى أن على الألمان تعلم أمر مهم من الثورة السلمية في 1989: "يمكننا تحقيق الكثير من النجاح فقط من خلال التعاون، وليس بالانقسام أو التحريض أو التعصب".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de