الدفاع "ديفيندير 2020" في ألمانيا

من خلال مناورات كبيرة يقوم الجيش الأمريكي بالتدرب على إعادة نشر القوات في أوروبا خلال عام 2020. ألمانيا هي المركز الرئيسي لهذه العمليات.

«Defender 2020» in Deutschland
dpa

برلين (dpa)- ستتحول ألمانيا خلال العام القادم إلى مركز اللوجستية الرئيسي للمناورات التي تتم بقيادة الجيش الأمريكي، والمتعلقة بإعادة نشر القوات إلى بولونيا وإلى منطقة البلقان. وتشارك في العمليات 16 دولة أخرى أعضاء في حلف الناتو، بينها ألمانيا، حسبما جاء في كتاب مُوَجّه من وزارة الدفاع إلى منسقي الكتل الحزبية في لجنة الدفاع البرلمانية. مع مناورات ديفيندر "Defender 2020" يتدرب الجيش الأمريكي على نشر قوات، حسبما جاء في الكتاب الذي حصلت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه. وتشير التقارير الأمريكية إلى أن التدريب الأكبر من هذا النوع في أوروبا منذ 25 عاما ينطوي على نقل قوات يصل عديدها إلى 20000 جندي.

بين نيسان/أبريل وأيار/مايو يتم نقل القوات في ألمانيا بمساعدة من الجيش الألماني، حسبما ورد أيضا في الكتاب. ولهذه الغاية تم التخطيط لتنظيم ثلاثة مراكز دعم قوافل من أجل مسير القوافل العسكرية، وبناء محطة وقود في قاعدة التدريب العسكرية في بيرغن الواقعة في سهول لونبورغر هايدة. كما يشارك الجيش الألماني أيضا في مجالات "العمليات القتالية والدعم والقيادة".

"مع تدريبات DEF 20 بقيادة الجيش الأمريكي سيتم اختبار جهوزية قوات كبيرة على الانتقال السريع عبر الأطلسي وفي داخل أوروبا، من أجل التأكد من أن مثل هذه العمليات مضمونة النجاح عند الحاجة وفي حال وقوع الأزمات"، حسبما ورد في كتاب وزارة الدفاع يوم الثلاثاء. كما جاء أيضا أن لألمانيا مصلحة كبيرة لكي تثبت أنها يمكن أن تلعب دورا محوريا في مجال الترانزيت ومرور قوات حلف الناتو، وتكون بهذا قادرة على تقديم مساهمة أساسية في جهود "الأمن الأوروبية والأوروبية الأطلسية المشتركة".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de