لا تغيير في السياسة المتعلقة بجائحة كورونا

بشكل مبدئي سوف تبقى قواعد كورونا السارية في ألمانيا حاليا. إلا أن الحكومة الاتحادية سوف تطلق حملة تلقيح جديدة. 

Olaf Scholz nach Beratungen zu Corona-Maßnahmen
dpa

برلين (dpa)- على ضوء الانتشار السريع لمتحور أوميكرون سوف تبقى قواعد وقيود كورونا السارية في ألمانيا حاليا. هذا ما اتفق عليه المستشار الاتحادي أولاف شولتس يوم الاثنين مع رؤساء وزراء الولايات الاتحادية. "الأساس الآن مبدئيا هو الحفاظ على ما هو قائم"، حسب المستشار. الطريق التي تسلكها ألمانيا، والمتضمنة قيودا متشددة على التواصل ساهمت في تمكن ألمانيا حاليا من الجائحة، بشكل مختلف عن العديد من البلدان المجاورة. "رغم ذلك مازالت معدلات الإصابة مرتفعة جدا، ولهذا السبب يتوجب علينا أيضا توخي أعلى درجات الحذر".

من أجل تعزيز نسبة التلقيح في ألمانيا تنوي الحكومة الاتحادية الدعاية والدعوة بشكل أفضل للحماية من فيروس كورونا عبر التلقيح. وقد بذلت الحكومة جهودا كبيرة في صياغة الحملة الجديدة للتلقيح والتلقيح المعزز "بوستر"، حسب شولتس. فإلى جانب الإعلانات الطرقية المنتشرة تحت شعار "اللقاح مفيد"، يتوجب الآن الدعوة بشكل مكثف عبر الراديو وكذلك عبر منصات ووسائل التواصل الاجتماعي. الهدف هو إقناع أكبر عدد ممكن من الناس خلال الأيام والأسابيع القادمة باللجوء إلى التلقيح، وخاصة تناول اللقاح الأول واللقاح التعزيزي الثالث.

وصلت نسبة الملقحين في ألمانيا حتى الآن إلى 75,5 في المائة، حسب بيانات معهد روبرت كوخ، حيث حصل هؤلاء على جرعة واحدة من اللقاح على الأقل. وتأمل الحكومة الاتحادية بالوصول بهذه النسبة إلى 80 في المائة مع نهاية الشهر. وقد حصل 73,4 في المائة من السكان على الوقاية التامة. وهو ما يتطلب عادة تناول جرعتين من اللقاح. وحسب معهد روبرت كوخ RKI أيضا فقد حصل أكثر من نصف السكان في ألمانيا على الجرعة المعززة من اللقاح.