ماس يضغط على إيران

يسعى وزير الخارجية الألماني إلى إعادة إيران إلى طاولة المفاوضات في النزاع القائم حول برنامجها النووي.

Heiko Maas
picture alliance/dpa

نيويورك (dpa)- وزير الخارجية الألمانية الاتحادي هايكو ماس يضغط على إيران من أجل عودتها إلى طاولة المفاوضات حول برنامجها النووي. ففي حديث مع وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على هامش اجتماعات الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة أعرب حسب مصادره الخاصة عن توقعه أن عودة المفاوضات "لن تكون خلال أشهر، وإنما في أسرع وقت مكن". "نحن مصرون على نهاية إيجابية. كما أننا نعلم أن الأمريكيين أيضا على استعداد لرفع العقوبات"، حسب تأكيد ماس (حزب SPD).

وكان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قد أعلن الاستعداد للعودة إلى طاولة المفاوضات وربط ذلك بإلغاء كافة العقوبات المفروضة على بلاده. "تعتبر الجمهورية الإسلامية أن المفاوضات مهمة ومجدية، إذا كانت سوف تقود في النهاية إلى إلغاء كافة العقوبات الضاغطة على بلادنا"، حسب رئيسي في رسالة عبر الفيديو إلى جلسة المباحثات العامة في الجمعية العمومية للأمم المتحدة. ثم وجه رئيسي كلامه إلى الولايات المتحدة قائلا أن سياسة "الحد الأقصى من الطغيان" المتضمنة العقوبات مازالت مستمرة في عهد الرئيس جو بايدن: "نحن لا نثق بالوعود التي تقدمها الحكومة الأمريكية". وأضاف أن على جميع الأطراف الالتزام بالمعاهدة التي تم التوصل إليها في 2015.

المفاوضات التي تم استئنافها خلال شهر نيسان/أبريل في فيينا حول إنقاذ الاتفاق النووي مع إيران تم إيقافها بعد الانتخابات الرئاسية والتغيير الحكومي في طهران في شهر حزيران/يونيو. وتسعى كل من الصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا إلى عودة الولايات المتحدة إلى المعاهدة التي تم التوقيع عليها في 2015. في ذات الوقت يفترض على إيران الالتزام ببنود المعاهدة، التي تخرقها باستمرار، منذ خروج الولايات المتحدة منها في 2018،  في ظل حكم الرئيس السابق دونالد ترامب.

الرئيس الإيراني رئيسي أكد مرارا أن إيران تريد استئناف المفاوضات. إلا أن الوفد الإيراني المفاوض الجديد لم تتم تركيبته بعد. حتى الآن يقود المفاوضات عن الجانب الإيراني نائب وزير الخارجية عباس عراقتشي. إلا أنه قد تم استبداله خلال الأسبوع الماضي بعضو التيار المتشدد علي باقري، الذي يعتبر أحد منتقدي المعاهدة.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de