ماس يدعو إلى مزيد من التعددية

وزير الخارجية الألماني يدعو أمام الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة إلى مزيد من التعاون ضمن المجموعة الدولية.

Maas wirbt für Multilateralismus
dpa

نيويورك (dpa)- دعا وزير الخارجية الألماني الاتحادي في كلمته أمام الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة إلى تعزيز التعاون الدولي بدلا من التفرد، والتوجهات الانفصالية. "التعاون هو كل شيء، وهو أبعد ما يكون عن خيانة الوطن. إنه يحقق الكثير من الشروط اللازمة لتحسين ظروف بلادنا جميعا"، حسب ماس الذي تحدث مساء الأربعاء خلال جلسة المناقشات العامة في نيويورك. ليس هناك أي قضية من قضايا المستقبل يمكن لبلد واحدة معالجتها وحلها بشكل منفرد. "من خلال تعاوننا وتضامننا فقط، يمكننا أن نجد الإجابات المتعلقة بمسائل العولمة والرقمنة والهجرة، والتغير المناخي الذي يتسبب به الإنسان".

بهذا يقدم ماس وجهة نظر مواجهة لما تحدث به زعماء آخرون مثل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو الرئيس البرازيلي خاير بولسونارو أو الرئيس الإيراني حسن روحاني. وكان ترامب قد تحدث أمام الجمعية العمومية قائلا: "إن المستقبل مُلكُ الوطنيين".

هذا ويعمل ماس منذ تموز/يوليو من العام الماضي على مواجهة مثل هذه المواقف من خلال "تحالف من أجل التعددية". حيث من المفترض أن تقام فعالية افتتاحية كبيرة يوم الخميس، بحضور ممثلين عن 50 بلدا، غالبيتهم من وزراء الخارجية. هذا التحالف سوف يسعى إلى تعزيز المعاهدات الدولية القائمة، وإلى الدفع باتجاه إصلاح المنظمات الدولية، ودعم التعاون وتعزيزه حيث يكون هناك حاجة للتنظيم ووضع القواعد على المستوى الدولي. 

وسوف يتخذ هذا التحالف شكل شبكة فضفاضة من العلاقات، مفتوحة للجميع، وليس شكل مجموعة منظمة مغلقة، مثل مجموعة السبعة الكبار G7، أو مجموعة العشرين G20، على سبيل المثال. ومن المفترض أن تناقش الفعالية الافتتاحية مسالة تعزيز القانون الدولي وحقوق الإنسان، ونزع السلاح والوقاية من النزاعات والعمل من أجل السلام والأمن الإلكتروني "السايبيري" والتغير المناخي.
وقد أكد ماس على المسؤولية التاريخية المتميزة لألمانيا على صعيد التعاون الدولي: "ألمانيا بشكل خاص، التي أطلقت قبل 80 عاما شرارة التدمير في أوروبا وفي العالم، يتوجب عليها اليوم أن تتحمل مسؤولية متميزة من أجل النظام وضمان الأمن، ونشر السلام في العالم".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de