شتاينماير يزور جورجيا

فرانك-فالتر شتاينماير، أول رئيس ألماني اتحادي يزور جورجيا منذ 23 عاما.

Steinmeier zu Besuch in Georgien
dpa

تبليسي (dpa)- يسعى رئيس الجمهورية الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير من خلال زيارته الرسمية إلى جورجيا إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وإعطائها زخما جديدا. كان رومان هيرتسوغ آخر رئيس ألماني يزور البلاد الواقعة في جنوب القوقاز منذ 23 عاما، حسبما جاء في تصريح شتاينماير مساء الأحد، لمناسبة بدء زيارته الرسمية في العاصمة تبليسي. "وهذا لا يعكس العلاقات الثقافية والسياسية التي تربط بين بلدينا".

وقد تحدث شتاينماير في المساء مع ناشطين في المجالات الثقافية في جورجيا، حيث كان يريد تشكيل فكرة عن المزاج العام في البلاد. وقد قال بعد ذلك أنه "ليس من السهل تقييم وتوصيف الأوضاع". وأضاف أن "القوى المحافظة تتصارع مع الراغبين في التقدم، والباحثين عن الطريق إلى أوروبا". وأضاف أنه من الطبيعي ألا تُحسَم الخيارات بعد 30 عاما فقط على الاستقلال عن الاتحاد السوفييتي السابق.

يوم الاثنين أكد شتاينماير في لقاءاته السياسية أنه يدعم تطلعات جورجيا إلى دخول الاتحاد الأوروبي وإلى عضوية الناتو، ويريد مساعدتها. في ذات الوقت جعل الآمال ضئيلة في أن يتحقق ذلك بسرعة. التطبيق العملي لحزمة الإجراءات المتفق عليها بين جورجيا وحلف الناتو من أجل قبول عضوية هذا البلد في الحلف ليست سهلة التحقيق، حسب شتاينماير. وفيما يتعلق بدخول جورجيا الاتحاد الأوروبي، أوضح شتاينماير أن الأوضاع لن تكون أكثر سهولة بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de