شولتس: دعم أوكرانيا هو "إرث" الثامن من أيار/مايو

في كلمة متلفزة لمناسبة مرور 77 عاما على نهاية الحرب العالمية الثانية في الثامن من أيار/مايو يؤكد المستشار الألماني الاتحادي على التضامن مع أوكرانيا. 

Scholz: Unterstützung für Ukraine „Vermächtnis“ des 8. Mai
dpa

برلين (dpa)- أكد المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس على مسؤولية ألمانيا التاريخية في دعم أوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي. "من تاريخ بلادنا الكارثي في الفترة من 1933 حتى 1945 تعلمنا درسا أساسيا"، حسب شولتس في كلمة متلفزة لمناسبة مرور 77 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية في أوروبا في الثامن من أيار/مايو 1945. وخلاصة هذا الدرس، حسب شولتس: "لا للحرب مرة أخرى. لا للإبادة الجماعية. لا للحكم الاستبدادي". في ظل الأوضاع الحالية يمكن أن يعني هذا الأمر: "نحن ندافع عن القانون والحرية، إلى جانب المعتدى عليه. نحن ندعم أوكرانيا في مواجهة المعتدي".  

أكد شولتس أيضا أنه على قناعة راسخة من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يكسب هذه الحرب. أوكرانيا سوف تبقى صامدة. "الحرية والأمن سوف ينتصران في نهاية المطاف، تماما كما انتصرت الحرية والأمن قبل 77 عاما على العدوان والعنف والديكتاتورية". وأضاف أن التطبيق العملي يعني اليوم أن هذا "لن يتكرر أبدا". وأضاف أن رسالة الثامن من أيار/مايو تكمن في هذه الخلاصة.  

رئيس الجمهورية الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير تحدث دوره عن "انهيار في الحقبة الزمنية". الاعتداء على أوكرانيا هو أيضا "اعتداء على فكرة الديمقراطية الليبرالية وعلى القيم التي تقوم عليها: الحرية والمساواة واحترام حقوق الإنسان وصيانة كرامته". بكل قناعة، ومن كل القلب تقف ألمانيا مع جيرانها الأوروبيين إلى جانب أوكرانيا. الدرس الذي تعلمناه من الثامن من أيار/مايو 1945 هو أيضا أن الأوروبيين لا يجوز أن يسمحوا للعصبية القومية وكراهية الشعوب أن تهيمن عليهم أو تؤثر في مشاعرهم. "من غير المسموح إطلاقا أن تسيطر العصبية القومية وكراهية الآخرين والأطماعأطماع الإمبراطورية المجنونة على مستقبل أوروبا".