شولتسة تطالب بمزيد من حماية المناخ

وزيرة البيئة الألمانية تحذر من التردد والتباطؤ وتسعى من أجل تحديد أهداف أوروبية جديدة بشأن المناخ.

Schulze fordert mehr Klimaschutz
dpa

برلين (dpa)- قبيل انطلاق قمة الأمم المتحدة حول المناخ في مدريد، أكدت وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتس على الأهمية المتميزة للأشهر القادمة في مواجهة تحول المناخ. "حماية المناخ العالمية تدخل مرحلة جديدة. العالم ينطلق نحو مزيد من حماية المناخ. معاهدة باريس تنص على واجب جميع البلدان الالتزام بتقديم مساهماتها المعدلة حول أهدافها الوطنية المتعلقة بحماية المناخ، وذلك بحلول موعد مؤتمر المناخ العالمي القادم في أواخر 2020 في غلاسكو. إنها فرصة اتخاذ الخطوة الكبيرة التالية نحو مزيد من حماية المناخ"، حسبما أعلنت شولتسة يوم الأحد في برلين.

في ذات الوقت حذرت الوزيرة من مزيد من التردد والتباطؤ في حماية المناخ. "كلما طال انتظارنا، تغدو الأمور أكثر صعوبة، وأعلى تكلفة"، حسب تأكيدها. وأضافت أن الموضوع في مدريد سوف يكون التحضير الدبلوماسي لهذه الخطوة، وتشكيل التحالفات وتعزيز الثقة بالقدرة على مواجهة تحولات المناخ، من خلال التعاون والابتكار والتضامن. "أسعى من أجل أن تعمل أوروبا خلال العام القادم على المضي نحو هدف أقوى وأكبر من أجل المناخ، وأن تشد معها اقتصادات قومية أخرى". وأضافت أنه من غير الكافي التشبث بهدف بعيد المدى لغاية العام 2050، وإنما لابد من وضع أهداف مرحلية للسنوات 2030 و2040. "وإلا فإن إعلانات أوروبا حول المناخ سوف تفقد مصداقيتها"، حسب شولتسة.

يشارك في اللقاء في مدريد اعتبارا من يوم الاثنين ممثلون عن 196 بلدا من بلدان العالم، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، ومنظمات دولية أخرى. ومن المفترض أن ينتهي المؤتمر في 13 كانون الأول/ديسمبر. ومن بين الحضور في افتتاح المؤتمر في العاصمة الإسبانية سيكون الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنتونيو غوتيريس، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين. الحكومة الألمانية الاتحادية لن تكون يوم الاثنين من بين المشاركين. كما أنه من المتوقع أن تجري المشاورات على مستوى الوزراء في الأسبوع الثاني من المؤتمر.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de