المعاهدة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، نجاح كبير

معاهدة الاتحاد الأوروبي مع تركيا الموقعة قبل خمس سنوات تشكل نجاحا كبيرا، من وجهة نظر الحكومة الألمانية الاتحادية.  

EU-Türkei-Abkommen ein Erfolg
dpa

برلين (dpa)- المعاهدة التي تم توقيعها قبل خمس سنوات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا تشكل نجاحا كبيرا، من وجهة نظر الحكومة الألمانية الاتحادية. ويهدف الاتفاق إلى الحد من الهجرة عبر تركيا إلى اليونان. وقد تمسك كلا الطرفين بالاتفاق والتنفيذ المشترك، حسب نائبة الناطق باسم الحكومة الألمانية الاتحادية أولريكة ديمر في تصريح لها في برلين يوم الأربعاء. وأشارت ديمر إلى النجاح في مواجهة "طريق الموت" للمهربين عبر بحر إيجة. حيث تراجعت أعداد المهاجرين غير الشرعيين نحو اليونان بشكل كبير، كما تراجعت حوادث الغرق والموت بشكل كبير أيضا.  

وذكرت ديمر أيضا بأن تركيا استقبلت 3,6 مليون لاجئ من سورية، وتقوم بإمدادهم ورعايتهم بمساعدة الاتحاد الأوروبي. "لهذا تستحق تركيا تقديرا كبيرا". وأضافت أن تركيا قد أثبتت في هذه الأوضاع أنها "شريك موثوق". وبفضل الدعم المالي من الاتحاد الأوروبي تحسنت أوضاع اللاجئين هناك بشكل واضح. أكثر من 1,8 مليون إنسان حصلوا على المساعدات المتعلقة بالحياة اليومية، 660000 طفل تمكنوا من استئناف تعليمهم المدرسي، إضافة إلى تحقيق أكثر من 14 مليون زيارة طبيب. "إنها أموال تم استثمارها في الموقع الصحيح وبشكل فعال"، حسب ديمر.

وكان الاتحاد الأوروبي وتركيا، بلد الترانزيت المهم قد وقعا المعاهدة في 18 آذار/مارس 2016، تحت وطأة موجات اللاجئين الكبيرة. وتنص المعاهدة على أن تبذل تركيا الجهود لمنع الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا وأن تقوم اليونان بإبعاد المهاجرين غير الشرعيين الذين يصلون الجزر اليونانية في بحر إيجة إلى تركيا. في المقابل يستقبل الاتحاد الأوروبي لاجئا سوريا من تركيا، مقابل كل سوري يتم إبعاده، كما يساعد تركيا ماليا في توفير مستلزمات اللاجئين.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de