الخوارزميات الجيدة الشريرة!

تزداد أهمية الخوارزميات ودورها في حياتنا. هل هي شيء مفيد، أم أنها خطرة؟ أهم متخصصة في المعلوماتية في ألمانيا توضح ذلك.

هل يقدر الذكاء الصناعي على حل مشكلاتنا؟
هل يقدر الذكاء الصناعي على حل مشكلاتنا؟ phonlamaiphoto - stock.adobe.com

السيدة البروفيسورة تسفايغ، تعملين في مجال المعلوماتية الاجتماعية، وتناقشين الخوارزميات. هل يمكن أن تشرحي لنا باختصار ما هي الخوارزميات؟

الخوارزميات هي تعليمات سلوكية عامة، من أجل حل المشكلات. مثال جيد على هذا هو المتحولات الكتابية: شرحت لك مدرستك كيف تتم عملية الضرب من حيث المبدأ، بغض النظر عن الأرقام التي نقوم بضربها، أو طول هذه الأرقام. هذه العمومية هي ما يميز الخوارزمية الجيدة.

كاتارينا تسفايغ، بروفيسورة المعلوماتية في جامعة كايزرسلاوترن التقنية
كاتارينا تسفايغ، بروفيسورة المعلوماتية في جامعة كايزرسلاوترن التقنية TU Kaiserslautern

أين يكمن الاستخدام الجيد والمفيد للخوارزميات؟

ما يُفهَم اليوم تحت عنوان "الخوارزميات" هو في الغالب ليس من الخوارزميات. الخوارزميات بحد ذاتها مفيدة جدا، حيث أنه قد ثبتت قدرتها دوما على إيجاد الحلول. هذه الضمانة تعتبر من مفهوم وتعريف الخوارزمية بالذات. إلا أنه غالبا ما يكون المقصود اليوم هو عملية التعلم الآلي، عندما يتم الحديث عن الخوارزميات. هذه العملية تبحث عن نماذج   بمساعدة الإحصاء، وتتوصل منها إلى قواعد القرار. على سبيل المثال: عندما يكون كثير من المتقدمين الناجحين في اختبار من أجل الحصول على عمل بين 25 و30 سنة، فإن هذه المعلومة تصبح العامل الحاسم في اتخاذ القرار في حملة التوظيف القادمة.

إنها ليست مشكلة نظام القرار، وإنما طريقة التنفيذ

كاتارينا تسفايغ، بروفيسورة معلوماتية في جامعة كايزرسلاوترن التقنية

متى يشكل استخدام الخوارزميات مشكلة؟

من المثال العملي يتوضح أن القاعدة المذكورة يمكن أن تنطوي على خطر التمييز. وحيث يكون الخطر موجودا، وخاصة فيما يتعلق بالاستفادة من الخدمات الحكومية أو في مجال الأعمال، فإنه من المفترض اختبار أنظمة اتخاذ القرار، التي تعلمت من البيانات فيما إذا كانت تنطوي على أي تمييز. وبالمناسبة ليس المرء بحاجة إلى معرفة الرمز "الكود" في هذه الحال. يكفي الاطلاع على النتائج المرتبطة بأشخاص يتميزون بصفات متنوعة ومختلفة، مثل العمر والانتماء الديني. إنها بالمناسبة ليست خطأ نظام اتخاذ القرار، وإنما طريقة تنفيذ هذا القرار. بذات الطريقة يمكن استخدام النماذج التي تم توصل إليها من أجل تعديل وتصحيح الظلم.

في كتابك الجديد "الخوارزمية ليست صاحبة مشاعر" تحاولين تحفيز الناس العاديين على "الاحتفاظ بالسيطرة". هل يمكن أن ينجح ذلك؟

نعم، أنا أثق بقدرة كل شخص على ذلك. نحن المتخصصون في المعلوماتية قادرون على التطبيق التقني. ولكن السؤال التالي المطروح: ما هو النمط الذي على الخوارزمية البحث عنه وفي أية بيانات، وما هو الواجب تطويره؟ نحن لسنا قادرين بمفردنا على الإجابة على هذا السؤال. عندما يتم تخطيط أحد الأنظمة الذي يجب أن يتنبأ فيما إذا كان الشخص المجرم قابلا للانتكاس والعودة إلى الإجرام، فإن على المجتمع اتخاذ القرار، فيما إذا كان من الأفضل صياغة النظام بشكل يكشف كافة الانتكاسات تقريبا، أم أنه من الأفضل أن يكتفي بالاشتباه ببعض الحالات التي أعيد تأهيلها اجتماعيا. لهذا تحتاج الخوارزمية إلى معرفة التوجه العام، حول طريقة عمل أساليب التعلم التلقائي هذه، بالإضافة إلى الكثير من الوعي الإنساني. وهذا ما يتمتع به جميع الناس، الذين يسيرون في العالم بعيون مفتوحة.

البروفيسورة د. كاتارينا تسفايغ مديرة قسم " نظرية الرسم البياني وتحليل الشبكات المعقدة" في جامعة كايزرسلاوترن التقنية، وساهمت في تأسيس اختصاص "المعلوماتية الاجتماعية"، الذي يهتم بتأثيرات المعلوماتية على المجتمع.

أجرى اللقاء: مارتين أورت

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here