إعادة رواية الدراما الإنسانية بأسلوب حديث

الهولوكوست، تراجيديا اللاجئين في البحر المتوسط، حياة الإنسان الأعمى: المرشحون للفوز بجائزة "غريم أون لاين" هم مجموعة من الأفلام الوثاقية المعروضة على الويب، والتي تقدم موضوعات قاسية بأسلوب مؤثر.

Grimme Online Award 2017, Rette sie, wer kann
Grimme Online Award 2017, Rette sie, wer kann Christian Werner/Zeitenspiegel - Grimme Online Award 2017, Rette sie, wer kann

ألمانيا. مدونات، مقاطع فيديو، أفلام 360 درجة ترمز إلى عالم الإعلام الحديث. الترشحات للفوز بجائزة غريم أون لاين تبين أن هذه الأشكال المستقبلية تلعب دورا مهما في التعامل مع الماضي ومعالجته. في مسابقة المشاركات والمساهمات الرفيعة المستوى الموضوعة أون لاين على الإنترنت يلفت الانتباه العدد الكبير من المساهمات والأعمال التي وصلت إلى المراحل الأخيرة من المسابقة، والتي تركز كثيرا على ثقافة الذكرى بأسلوب عصري.

 

على سبيل المثال #uploading Holocaust: في موقع أون لاين التفاعلي يرافق المستخدم صناع يوتيوب شباب في زيارة إلى معسكر اعتقال أوشفيتز السابق، ويشاركه مشاعره خلال هذه الزيارة. صفحة الوثائقيات "في رمال مارك براندنبورغ - نيلا سابيا ديل براندنبورغ" تشد الانتباه إلى حقبة أقل شهرة ومعرفة من تاريخ الحرب العالمية الثانية: ففي نيسان/أبريل 1945 عمدت قوات الجيش الألماني النازي إلى إعدام 127 من عمال السخرة المعتقلين الطليان في تروينبريتسن الواقعة في مناطق براندنبورغ رميا بالرصاص. أيضا عمل "في داخل أوشتفيتز 360 درجة" يستعرض حجم فظائع النازية المرعبة: الصور التي تقدمها طائرة صغيرة بدون طيار تبين الحجم الهائل لمعسكر الاعتقال والإعدام السابق.

هذه الأعمال الثلاثة وغيرها من المساهمات ترشحت للفوز بجائزة غريم أون لاين عن فئة المعرفة والتعليم. وفي فئة المعلومات والتقارير المتعددة الوسائل يوجد بين المرشحين تحقيق "من يقدر، عليه إنقاذهم" للمجلة الإخبارية "دير شبيغل". وتقوم الحكاية باصطحاب المشاهد في رحلة على متن قارب لاجئين، المكان ضيق، الرذاذ يتطاير، ثم يتم توزيع سترات النجاة. من النادر أن يعيش المرء أزمة اللاجئين على هذه المسافة القريبة.   

ماذا يعني أن يكون المرء ألمانيا؟

لاجئون وصلوا إلى ألمانيا تتاح لهم فرصة الكلام في "جرمانيا"، وهي عبارة عن سلسلة من مقاطع الفيديو لبوابة إذاعة الشباب التابعة للقناة التلفزيونية الرسمية. من هؤلاء على سبيل المثال هادنت تسفاي، التي هربت مع والديها من إريتريا في سن الثلاث سنوات. "لقد عشنا في طفولتنا دوما في عالمين مختلفين"، تقول تسفاي، التي باتت هي نفسها اليوم أما، تحاول تعليم أولادها أفضل ما في هاذين العالمين والثقافتين. ماذا يعني أن يكون المرء ألمانيا؟  هذا السؤال هو موضوع حوارات ومساهمات الكثيرين من الشباب في هذه السلسلة على الإنترنت. وقد ترشح هذا العمل للجائزة عن فئة الثقافة والتسلية.

"أعجب وأعمق وأجمل توصيفات لحياة الإنسان الأعمى" هو رأي عالم الأعصاب أوليفر زاكس بيوميات الكاتب جون هول، الذي يدون تحوله إلى أعمى وحياته هكذا. القناة التلفزيونية آرتة قامت اعتمادا على هذه المذكرات بتطوير تطبيق بالحقيقة المدمجة تحت اسم "ملاحظات عن العمى". وهو من المرشحين للفوز بالجائزة عن الفئة الخاصة.

نظرة شاملة:   www.grimme-online-award.de

© www.deutschland.de