بون، عاصمة التنوع الحيوي

على غرار مجلس المناخ العالمي يعمل مجل التنوع الحيوي العالمي (IPBES) انطلاقا من مدينة بون من أجل إثارة اهتمام الجميع بموضوع حماية الأنواع الحياتية.

picture alliance/blickwinkel/McPHOTO - IPBES

ليس من الضرورة أن يكون انقراض الأحياء واضحا للعلن ومؤثرا في الناس بشكل دائم. عندما ماتت السلحفاة العملاقة "لونيسوم غيورغ" في جزر غالاباغوس، اختفى معها من الكرة الأرضية آخر نموذج من هذا الحيوان الضارب في القدم "سُلَحْفاة الغالاباغوس العملاقة"، على الأغلب. ويُقَدّر مجمل التنوع الحياتي للحيوانات والنباتات بمقدار 10 إلى 20 مليون نوع. إلا أن هذا العدد يتراجع بشكل درامي: حيث يعتقد الخبراء أن عدد الكائنات التي تختفي سنويا الآن، يزيد بمقدار 1000 عن العدد الذي يمكن أن يختفي في ظل الظروف الاعتيادية. حماية الكائنات والأنواع الحياتية لم تعد مسألة ترف علمي، وإنما مسألة مهمة لمستقبل كوكبنا. هذه الحقائق الثابتة كانت خلف تأسيس منتدى السياسة العلمية الحكومية الدولي المعني بالتنوع الحياتي وخدمات النظم البيئية (IPBES) خلال أحد مؤتمرات الأمم المتحدة (UN) في بنما في العام 2012. وينطوي هذا المنتدى على منصة علمية سياسية متعددة الدول، تقوم بجمع المعلومات المتعلقة بالتنوع الحياتي وتسهل عملية التوصل إلى اتخاذ القرارات المناسبة. سكرتارية IPBES التي تقوم بتنسيق الجهود وتنظيم الأعمال، تم افتتاحها في العام 2014، لتكون المنظمة الثامنة عشرة التابعة للأمم المتحدة في بون. وتدعم ألمانيا هذه السكرتارية بتقديم المكان والتجهيزات في برج الأمم المتحدة "لانغر أويغن" على ضفاف نهر الراين، وبميزانية IPBES أيضا. بالإضافة إلى ذلك قامت وزارة البيئة الألمانية الاتحادية، وبالتعاون مع الوزارة الاتحادية للبحث العلمي بتأسيس مركز ارتباط وتنسيق وطني مع IPBES يقوم بدعم هذه السكرتارية.

ما هي قيمة عمل النحل؟

يضم منتدى IPBES اليوم 123 دولة عضوا، وقد أقر في مؤتمره العام الثالث المنعقد في بون خلال شهر كانون الثاني/يناير 2015 برنامج عمل تفصيلي للإجابة على التساؤلات المهمة المتعلقة بموضوع التنوع الحياتي و"خدمات النظام البيئي". وعلى غرار مجلس المناخ العالمي سوف يقوم خلال السنوات القادمة مئات العلماء والباحثين بالعمل من أجل جمع المعلومات بالتعاون مع قطاعات العلوم والصناعة، ومع مجموعات البيئة ومجموعات السكان الأصليين. ويدور الأمر حول أنواع الحيوانات والنباتات المهددة حاليا بالانقراض، وسبب هذه التهديدات. ما هي قيمة عمل النحل في عملية تلقيح النباتات؟ ما هي الأحياء المهاجرة التي تهدد النظام البيئي؟ ما هي قيمة قطعة من غابات المطر لا يتم تطهيرها وتحويلها إلى مراعي للأبقار؟ مثل هذه الموضوعات تتم دراستها في المناطق المختلفة: ومن المفترض حتى العام 2017، وضع تقارير بهذا الخصوص من أجل أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية. أما الختام فسوف يكون في 2019 مع تقرير شامل حول أوضاع التنوع الحياتي والبيئي العالمي.

يوم حماية أنواع الكائنات الحية والحياة البرية العالمية في 3 آذار/مارس

www.ipbes.net

www.de-ipbes.de

www.tag-des-artenschutzes.de

© www.deutschland.de