في طريق البحث عن لغات جديدة للفن

مهرجان الوسائل المتعددة وCTM في برلين يقدم أحدث أشكال التعبير ما بعد الرقمي عن الأحداث الثقافية.

LaTurbo Avedon - CTM-Festival

ضربات طبول آلة الجاز تبدو وكأنها أصوات قذائف. لا عجب في ذلك. فالآلات الموسيقية مؤلفة من أسلحة. مع مشروع "نزع السلاح" (Disarm)، وبكل ما في هذه العبارة من معنى وأسلوب بعيد عن السلاح، يقدم المعماري والنحات المكسيكي بيدرو رايس كيف يمكن تحويل الغريزة السلبية لدى الإنسان من عدائية وعنف ورغبة في التدمير إلى نبضات إبداعية. "كل شيء مصنوع من المعدن الذي كان بإمكانه أن ينهي حياتي أو حياتك"، يشير الفنان إلى عمله الفني الجديد. آلاته "الموسيقية" تحمل أسماء أسلحة، مثل "كلاشينكوف" و"تيغر بولر"، وهي مكونة من أسلحة ومسدسات قديمة. ويمكن معرفة مصدرها بدقة من خلال التأمل الدقيق في حناياها. وبما يتناسب مع آية الإنجيل "السيوف إلى معاول الحراثة"، كان رايس قد قام قبل ثمان سنوات بصهر أسلحة تم تنسيقها لدى شرطة مكسيكو سيتي، وحولها إلى أعمال فنية. وبالتعاون مع موسيقيين ومتخصصين في التقنية الرقمية، قام الفنان المكسيكي، الذي شارك هنا أيضا في معرض دوكومنتا الشهير في كاسل، بالعمل على وضع موسيقى لآلاته الموسيقية "الحربية" وتنفيذها. وتحمل هذه المقطوعة اسم "قداس جنائزي لكافة ضحايا العنف".

مشروعات مثيرة في العديد من مواقع حياة الليل والثقافة في برلين

في مهرجان الموسيقى التجريبية والإلكترونية "CTM" لهذا العام، الذي يستمر من 29 كانون الثاني/يناير حتى 7 شباط/فبراير 2016 يمكن للمرة السابعة عشرة في برلين مشاهدة وسماع الموسيقى الإلكترونية والرقمية والتجريبية. ويضم البرنامج 150 حفلا موسيقيا بمشاركة 25 بلدا، وهو يقام على التوازي وبالتعاون مع "تعدد الوسائل" (من 3 حتى 7 شباط/فبراير). "مشروع منارة الثقافة المعاصرة" يحظى بدعم الجهات الاتحادية في ألمانيا. ويشكل المهرجانان معا أكبر ملتقى عالمي للانعكاسات الفنية للتقنيات الحديثة والثقافة الرقمية.

وتحت شعار "حوار السلام" يُفتَرَض أن يتحول مهرجان الوسائل المتعددة في عامه التاسع والعشرين في برلين أيضا، إلى منتدى للقاء والتبادل المكثف. مهرجان الفن والثقافة الرقمية يسعى، حسب مقولته الذاتية إلى إلقاء "نظرة ناقدة إلى الحوار بحد ذاته وإلى التفكير بشكل الأحداث الثقافية القائمة على ما بعد التقنية الرقمية". كما ستتم مناقشة وبحث الشروط والمتطلبات الحالية للإنتاج والمشاركة الثقافية. في ليلة الافتتاح سيتم في دار ثقافات العالم تقديم مشروع "مقياس برنامج التوازي" لستيف رويل، وهو عبارة عن مشروع فيديو وثائقي حول الجانب المظلم من المال والسلطة واللوبي الاقتصادي وتأثير الأفراد على الحياة السياسية.  

تحت عنوان "ما أزال هنا" تقدم أيقونة موسيقى مينغا البوب هاتسونة ميكو عرضا وتركيبات متميزة، وهو يعتبر من النشاطات المشتركة لمهرجان CTM والوسائل المتعددة.

على ضوء هذا المثال يتم التعبير عن الديناميكية بين المشجعين والمال والرغبة الاجتماعية واستعادتها، وذلك على غرار التقديس الذي يناله نجوم موسيقى البوب الاصطناعيين. وبعد أن كانت في الأساس مجرد تميمة (تعويذة) من أجل المزج الصوتي الناجح تحولت هذه الشخصية الوهمية الاصطناعية إلى شخصية سيبرانية عالمية مشهورة، لها أعداد لا تحصى من المشجعين والعشاق، إضافة إلى العديد من العروض في ملاعب الكرة باعتبارها مشروعات بصرية ثلاثية الأبعاد، ناهيك عن أكثر من 100000 أغنية منشورة حتى الآن.

مهرجان الوسائل المتعددة من 3 حتى 7 شباط/فبراير 2016 في برلين

مهرجانCMT  من 29 كانون الثاني/يناير حتى 7 شباط/فبراير 2016 في برلين

www.transmediale.de

www.ctm-festival.de

© www.deutschland.de