رمز تاريخي في رحلة حول العالم

أجزاء من جدار برلين السابق تنتشر في كل قارات العالم – شواهد تاريخية ملموسة

Vincent Kessler/Reuters - Berlin Wall

من المدهش مقدار الحب الكبير الذي يمكن أن يتمتع به بناء كان مكروها إلى أقصى الحدود. قطعة جدار برلين الموجودة في وادي سيمي في كاليفورنيا تحظى بهذا الحب والإعجاب على أية حال. يتمتع موقع القطعة بإطلالة ساحرة على المحيط. ولحمايتها من عوامل الرياح والطقس حصلت القطعة التاريخية على طلاء من نوع خاص. كما تتولى قاعدة خاصة حمايتها من الرطوبة. لا شيء يمكن أن يرفع من قيمة النصب التذكاري المزين بكتابة باهتة على الجدران، أكثر من عبارة "حرية".

 

لم تكن رسالة الحرية الملفتة للنظر ضرورية في الأساس، فهذه القطعة من الجدار تتحدث عن ذاتها. مجرد أن يراها المرء، لابد أن تمر الصور في ذاكرته: أناس يرقصون على قمة الجدار، يتعانقون بكل حرارة، غير مصدقين ما يحدث. مشاهد حركت العالم. في ليلة التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 1989 تحول الجدار إلى رَمز كَونيّ لانتصار الديمقراطية.

 

إلا أن الكثير من الناس في ألمانيا الموحدة لم يكونوا في البداية قادرين على رؤية الجدار أو أي أثر له. كان الجدار بالنسبة لهم رمزا للوطن الممزق بين الشرق والغرب، وللأحلام المنهارة، وذكريات متحجرة عن نظام بائد. كان جرحا عميقا مَزّق برلين في قلبها. وإذا كانت الجراح غير قابلة للشفاء، فإنه يجب على الأقل أن تكون الندبات أصغر ما يمكن.

 

في المقابل تحول الجدار على المستوى العالمي إلى مَعلَم ثقافي. منذ العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر 1989، بدأت العروض لشراء قطع من الجدار وتجهيزات الحدود بين طرفي المدينة، وذلك حسبما ذكرت الهيئة الألمانية الاتحادية لمعالجة ديكتاتورية الحزب الشيوعي SED في مجلدها "جدار برلين في العالم". وقد كان ذلك بداية جدل طويل استمر حتى اليوم حول التعامل مع الماضي الألماني-الألماني، وكذلك شارة البدء لرحلة الجدار حول العالم.

 

أجزاء كبيرة وصغيرة من الجدار تنتشر اليوم في جميع القارات. في 146 موقعا حول العالم تمكنت الهيئة الاتحادية من رصد قطع من الجدار. ومن المتوقع أن يكون في الولايات المتحدة وحدها أمتار من الجدار، تزيد في مجموعها عن تلك الموجودة اليوم في برلين. حيث كان الاحتفال بهزيمة الشيوعية أكبر، كانت ربما شارات ورموز الهزيمة أكثر شعبية. وسواء في واشنطن أو في يوكوهاما أو بوينس آيرس، فإن الجدار يشكل رمزا للانتصار على الديكتاتورية والحصول في النهاية على الحرية.

 

كثير من "أصحاب الجدار الجدد" كانوا من الفنانين. ربما أدركوا قبل من غيرهم الرمزية العظيمة لهذا البناء، وإمكانات ربطها أيضا بِمَعان ومحتويات أخرى. لودفيغ فاسيكي على سبيل المثال شيد في أرضه في قرية بالقرب من بريسلاو نصبا تذكاريا كاملا. حيث تتناوب قطع من الجدار مع مجموعة من تصميماته الذاتية. لم يجذب هذا العمل الكثير من الاهتمام. ذات الأمر ينطبق على أربع شواهد من الجدار قام الفنان الإندونيسي تيغو أوستنريك بشحنها إلى جاكرتا. إلا أن تنفيذ المشروع المخطط كان صعبا. ومازالت القطع الإسمنتية الكبيرة منتصبة اليوم في حديقة منزله.

 

مزيد من قطع الجدار يمكن مشاهدتها أيضا في محيط المتاحف، منها على سبيل المثال في متحف إمبريال الحربي في لندن أو المتحف الأولمبي في لوزان. ومن المواقع المحببة لعرض الجدار أيضا الحدائق والساحات العامة. أحيانا تحمل مواقع اللقاء هذه أسماء على علاقة بألمانيا. قطعة الجدار التي تم نقلها إلى باريس، ضمن إطار الشراكة والصداقة بين المدينتين، تنتصب على سبيل المثال في ميدان التاسع من نوفمبر 1989.

 

في أمريكا اللاتينية، كما في العديد من بلدان شرق ووسط أوروبا ترتبط النصب التذكارية لقطع الجدار بالتجارب الذاتية والمعاناة من الدكتاتوريات. أين يمكن أن تناسب شواهد الجدار في مكان أفضل من حوض غدانسك لبناء السفن، حيث ولد سوليدارنوش، أو في تشيلي حيث تحرر الناس بعد 20 عاما من حكم بينوشيه؟ في العاصمة سانتياغو تداخلت بشكل مثير في عام 1992 ذكريات الدكتاتورية مع المعالجة القانونية المستمرة حينها لماضي الحزب الشيوعي الديكتاتوري. وبإطلالة على النصب التذكاري للجدار من بيته، يتذكر السفير الألماني فيغاند بابش الحقيقة المُرّة، وهي أن السفارة التشيلية في موسكو كانت الملاذ الأخير لزعيم ألمانيا الديمقراطية السابق، إريش هونيكر.

 

ذكريات خاصة، مادة تعليمية وثقافية، رمز سياسي: تتمتع قطع الجدار في العالم بالعديد من المعاني. بعضها تخدم الأغراض التسويقية بكل وضوح. حيث وجدت بعض الشركات أن قطعا من المعلم التاريخي الشهير يمكن أن تناسب بشكل جيد في بهو بنائها الرئيسي. وعندما قامت شركة دايملر-بنز (مرسيدس) بإهداء قطع من الجدار لبعض شركائها وعملائها، حصل أيضا بيل غيتس على إحدى هذه القطع. مطعم في بورتلاند ينشر في دعايته بكل تفاخر "أفضل سرطان بحر في الساحل الشرقي" مع قطعة من الجدار. ولكن كيف توصل صاحب المطعم إلى هذه القطعة المتميزة؟ هذا ما لا يعرفه أحد.

 

الطرق التي انتشرت من خلالها هذه القطع من الجدار في العالم، كانت في الغالب طرقا متعرجة وغامضة. بعد سقوط الجدار بفترة قصيرة روجت قلة قليلة من الناس في ألمانيا للحصول على قطعة من الجدار. ومن أهم المحذرين كان فيلي برانت، المستشار الألماني الأسبق ومحافظ مدينة برلين الغربية. إلا أن المسؤولين في الفترة الانتقالية وجدوا في رغبات الحصول على قطع من الجدار في الخارج فرصة للحصول على العملة الصعبة. حيث كان بالإمكان من خلالها تغطية جزء من تكاليف نزع الجدار الذي كان مكلفا جدا. وقد تم تكليف شركة متخصصة بالتجارة الخارجية والتصدير لتقوم بعملية الترويج والبيع. كما أن عروضا وحملات إعلانية في برلين وموناكو ساهمت بدفع العملية نحو الأمام.

 

فيما بعد تبين الناس الأمر، في أن الذكرى تحتاج إلى مكان. تبلورت التصورات التي تتذكر أن الحي المجاور كان ينتمي إلى مدينة أخرى. يمكن للمرء فهم هذه الحقيقة اليوم، فقط عندما يقف في شارع بيرناور، حيث قام خلال السنوات الماضية ميدان مؤثر جدا للذكرى.

 

بينما انطلق الجدار في رحلته عبر العالم، جاء إلينا أيضا شيء آخر: فقد قدمت اليابان هدية إلى ألمانيا بعد عودة الوحدة، وهي عبارة عن الآلاف من أشجار الكرز، تنتصب اليوم على امتداد الحدود السابقة.