وزير خارجية ألمانيا الجديد

زيغمار غابرييل هو وزير الخارجية الألماني الاتحادي الجديد. من صفاته المتميزة التمسك بتحول الطاقة في ألمانيا وفي العالم.

dpa - Angela Merkel, Joachim Gauck, Sigmar Gabriel

"هؤلاء الناس ليس لهم أية علاقة بألمانيا التي نريد". نائب المستشار الألماني زيغمار غابرييل كان منزعجا بشكل واضح، عندما وقف في صيف 2015 في هايديناو أمام عدسات الصحفيين. قبل ذلك كانت مجموعة من اليمينيين المتطرفين قد أبدت الكثير من العنف في مظاهرتها ضد مركز إيواء اللاجئين في المنطقة القريبة من درسدن. في هذه اللحظة كانت هايديناو مسرحا للكثير من الأحداث، ما دفع غابرييل إلى التأكيد على التضامن مع الضعفاء في المجتمع، ومن أجل مواجهة التطرف اليميني.

Angela Merkel, Joachim Gauck und Familie Gabriel

وهذا يرتبط بالتحديد بموضوعات حياة غابرييل نفسه. فقد عاش في كنف أب كان يحب ويُبَجّل النازية عن قناعة تامة، وهو ما تسبب في طفولة صعبة للسياسي البالغ من العمر اليوم 57 عاما. بعد انفصال والديه استأنف غابرييل الحياة، وسرعان ما توجه إلى السياسة. من خلال منظمة الشباب "دي فالكن" (الصقور) وصل إلى الحزب الاشتراكي "الديمقراطي الاجتماعي" الألماني (SPD). ومن خلال عمله كمدرس في المدرسة الشعبية العليا في مدينته غوسلار، كان على تواصل مستمر مع المهاجرين القادمين ومع الشباب العاطلين عن العمل، قبل أن يتفرغ للسياسة - بداية في ولايته نيدرزاكسن، ومنذ 2005 في برلين.

 

ناشط من أجل تحول الطاقة

 

في برلين تميز غابرييل كوزير اتحادي للبيئة في حكومة الائتلاف الكبير الأولى برئاسة ميركل. حيث كان ناشطا من أجل تحول الطاقة، الذي يعتبر واحدا من أهم مشروعات المستقبل في ألمانيا، وقد رافق المشروع فيما بعد، من خلال تسلمه منصب وزير الاقتصاد والطاقة الألماني الاتحادي. اليوم يأتي حوالي ثلث الطاقة الكهربائية في ألمانيا من مصادر الطاقة المتجددة. كثير من دول العالم باتت أيضا تتخذ من الموديل الألماني مثالا لها، تسير على خطاه.

 

بعد انتخابات البوندستاغ الألماني في 2013 ساهم غابرييل بصفته رئيس حزب SPD بشكل كبير في صياغة اتفاق الائتلاف الحكومي الكبير. وضمن حزبه كان يعمل دوما من أجل مشاركة القواعد الحزبية في اتخاذ القرار حول ذلك الاتفاق، وقد نجح في تنظيم أول استفتاء من هذا النوع لقواعد حزبية، يقام في ألمانيا.

 

ظهر زيغمار غابرييل على المستوى الشخصي بشكل رئيسي في عام 2014. حينها أعلن أنه يصطحب ابنته مرة في الأسبوع من حديقة الأطفال، بعيدا عن ضغوط السياسة اليومية. لدى غابرييل أيضا ابنة بالغة، من زواج سابق، وهو ينتظر مع شريكته الحالية مولودا جديدا في ربيع العام 2017.

 

أوروبا التحدي

 

في 27 كانون الثاني/يناير 2017 يتولى غابرييل وزارة الخارجية الألمانية، خلفا لفرانك-فالتر شتاينماير. التحديات المرتبطة بهذا المنصب ليست غريبة عنه. "السلام وحقوق الإنسان، النمو النظيف بعيدا عن تلويث البيئة، العمل الجيد – الموضوعات الأساسية للسياسة لها دوما أبعاد خارجية ودولية"، حسب غابرييل. "نحن الألمان نتحمل حاليا مسؤولية خاصة فيما يتعلق بأوروبا".

 

محطات سياسة مهمة

 

1999 حتى 2003: رئيس وزراء ولاية نيدرزاكسن

 

منذ 2005: عضو في البوندستاغ الألماني

 

2005 حتى 2009: الوزير الاتحادي للبيئة وحماية الطبيعة وأمن المفاعلات

 

منذ 2009: رئيس حزب SPD (حتى آذار/مارس 2017)

 

منذ 2013: نائب المستشار الألماني

 

2013 حتى 2017: وزير الاقتصاد والطاقة الاتحادي

 

اعتبارا من 27 كانون الثاني/يناير 2017: وزير الخارجية الألماني الاتحادي

 

© www.deutschland.de