"هناك دائما شيء من المخاطرة"

مارسيا همزت ناجحة في عملها: في فريق نزع الألغام الألماني تقوم بنزع المعدات الحربية وتساعد في تحويل ساحات المعارك إلى حقول مزهرة.

مازلت أذكر تماما مهمتي الأولى ضمن فريق نازعي الألغام الألمان (ديميرا) في كانون الأول/ديسمبر 2004. ففي أواخر 2004، كنت قد أنهيت للتو دراستي الجامعية في مجال العلوم السياسية. وقد كنت في الهند، عندما علمت بكارثة تسونامي المرعبة في المحيط الهندي. حزمت أمتعتي وانطلقت إلى سري لانكا. ما شاهدته هناك، كان مرعبا بالفعل. رغم ذلك فكرت: لدي يدان يجب عليّ الآن استخدامهما من أجل مساعدة الناس. في منطقة أروغام باي تطوعت لمساعدة العاملين في ديميرا، الذين كانوا يعملون على تقديم الخدمات الطبية للضحايا. بعد العودة إلى ألمانيا تقدمت بطلب للعمل لدى ديميرا، وتم قبولي. فريق ديميرا يؤدي وظيفتين في غاية الأهمية: تقديم المساعدات الطبية ونزع الألغام والمعدات الحربية. خضعت لدورة تدريبية في نزع الألغام والتخلص من الذخائر الحربية، وشاركت في تدريبات مقاومة الاختطاف وغيرها من التدريبات الأمنية. اليوم أنا مسؤولة عن تخطيط وتنفيذ ومتابعة المشروعات الدولية. على صعيد المساعدات الطبية أهتم على سبيل المثال بالأعمال اللوجستية وسلامة زملائي العاملين في الفرق الطبية. منذ أحد عشر عاما أعمل في مهمات ديميرا في مختلف أنحاء العالم. من 2012 حتى 2014 كنت في ليبيا. حيث قمنا على مدى سنتين من الزمن بنزع ما يزيد عن 80 طن من الذخائر. بالإضافة إلى ذلك أديت مهمات في أنغولا والبوسنة والهرسك. لا شك أن هناك دائما شيء من المخاطرة. رغم ذلك: نعمل بحرفية عالية، ولدينا أفضل التجهيزات، ونتمتع بأفضل تأهيل. أحيانا نسير بعد سنوات طويلة في حقل كان ذات يوم مليئا بالألغام، واليوم يمد هذا الحقل الكثيرين بالغذاء الضروري لحياتهم. هذه هي ثمرة عملنا.