حقائق بدل الأكاذيب


#rumoursabout Germany "أكاذيب عن ألمانيا": صفحة جديدة على الويب تتضمن معلومات صحيحة موثوقة وتواجه الادعاءات والوعود الكاذبة لمهربي البشر.

 #rumoursabout Germany: ما الذي ينتظرني في ألمانيا؟
#rumoursabout Germany: ما الذي ينتظرني في ألمانيا؟ dpa

لمانيا. الأسئلة بسيطة. إنها تتناول شائعات تنتشر بين المهاجرين وبين الناس الذين يفكرون بالهروب إلى ألمانيا: "هل ستحصل في ألمانيا على مبلغ مالي ترحيبي؟" – "لا"، هو الجواب الصريح الموجود على صفحة معلومات جديدة لوزارة الخارجية الألمانية. "على عكس الشائعات التي ينشرها مهربو البشر، فإن ألمانيا لا تدفع أية مبالغ للترحيب بأحد".

من خلال صفحة الويب الجديدة www.rumoursaboutgermany.info "أكاذيب عن ألمانيا" تتابع وزارة الخارجية الألمانية حملتها الإعلامية المستمرة في الخارج منذ خريف 2015. تتوفر صفحة الويب الجديدة بالإنكليزية والفرنسية والعربية، وهي تتضمن معلومات مهمة للمهاجرين والنازحين واللاجئين.

الاسم "أكاذيب عن ألمانيا" #rumoursaboutgermany يبين أن الموضوع هو مواجهة واستبدال المعلومات والحقائق الخاطئة. في بلاد مثل نيجيريا أو باكستان أو الجزائر تنتشر الكثير من الشائعات والمعلومات المغلوطة عن ألمانيا وأوروبا، منها على سبيل المثال أن ألمانيا تقدم بيتا هدية لكل لاجئ، أو أن الحكومة تؤمن فرصة عمل لكل إنسان. كثيرا ما ينشر مهربو البشر مثل هذه الشائعات بشكل مقصود عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تقديم المعلومات والتعريف بالفرص

"الصفحة مناسبة بشكل مثالي للهواتف الذكية، وهي مصممة بشكل بسيط وبلغة سهلة واضحة، وتتوجه إلى الناس الذين يفكرون بالقدوم إلى ألمانيا، أو الذين هم في الطريق إليها أو وصلوها بالفعل"، حسب أندرياس كيندل، مفوض وزارة الخارجية الألمانية للاتصالات في معرض توضيحه لاستراتيجية هذه الفكرة. ومن أجل إثارة انتباه المهاجرين إلى هذه الصفحة تتم الدعاية لها عبر منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، في ألمانيا وفي بلدان المهاجرين الأم.

"نقدم معلومات صحيحة وواقعية عن أن البداية في ألمانيا ليست سهلة، كما يعتقد الكثيرون"، يقول كيندل. بالنسبة للناس الموجودين في الطريق إلى أوروبا تريد الصفحة التعريف بالفرص المتوفرة على طول الطريق، والتي توفرها أيضا البرامج الإنسانية في معسكرات اللجوء، ومنها مثلا برامج عودة اللاجئين الطوعية التي يتم تقديمها في بلدان العبور، مثل مالي أو الأردن أو لبنان، وكذلك برامج المساعدات في البلدان الأم.

"الهدف الأهم هو عدم فسح المجال أمام المهربين لتكون لهم السلطة الأعلى فيما يتعلق بالمعلومات عبر الشبكة"، حسب تأكيد كيندل. "لهذا السبب نقدم الحقائق الموثوقة في مواجهة الشائعات الغريبة المغرضة".

www.rumoursaboutgermany.info

© www.deutschland.de