"الحديث بصوت واحد"

وزارة الخارجية الألمانية الاتحادية تدعم التعاون مع المنظمات الدولية على صعيد اللجوء والهجرة.

Runder Tisch zum Thema Flüchtlinge und Migration
Runder Tisch zum Thema Flüchtlinge und Migration dpa - Runder Tisch zum Thema Flüchtlinge und Migration

حتى بعد مرور عامان على بلوغ أزمة اللاجئين في أوروبا ذروتها في صيف 2015 مازالت موضوعات اللجوء والهجرة تتمتع بأهمية كبيرة. يجب الآن على المجتمع الدولي أن يتعلم من دروس وتجارب السنوات الماضية، والعمل معا على وضع أسس جديدة واضحة، حسب وزير الخارجية زيغمار غابرييل خلال الاجتماع الثالث للطاولة المستديرة الذي انعقد في برلين حول موضوعات اللجوء والهجرة. يجب على أوروبا العمل معا بشكل أفضل والتحدث بصوت واحد من أجل محاربة أسباب اللجوء بشكل مستدام. "يمكن التخلص من موجات اللاجئين من القارة الأفريقية والشرق الأوسط فقط عندما نعمل معا لمواجهة تحولات المناخ وسباق التسلح والتشدد الديني"، حسب غابرييل. 

المبعوثة الخاصة للسكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة لشؤون اللجوء والهجرة، لويزة أربور، والمفوض الأعلى للاجئين فيليبو غراندي شاركا أيضا في اجتماع الدائرة المستديرة في برلين، الذي شارك فيه أيضا كل من المدير العام لمنظمة الهجرة الدولية (IMO) ويليام سوينغ، والسكرتير العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC) الحاج الساي. كما حضر أيضا مفوض الاتحاد الأوروبي ديميتريس أفراموبولوس.

رئاسة ألمانية لمنتدى لحوار

إلى جانب محاربة أسباب اللجوء يتناول الأمر أيضا مساعدة الدول المعنية في مواجهة ومعالجة موجات الهجرة، حسبما رشح عن الاجتماع. ولكن فوق كل شيء برز الهدف المشترك الرامي إلى تخفيف معاناة الناس. حيث أن المطلوب هو مزيد من التعاون الدولي الوثيق. إحدى الإمكانات لذلك هو المنتدى الدولي للجوء والهجرة (GFMD). وهو عبارة عن منتدى حواري غير رسمي، المشاركة فيه مفتوحة لجميع الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة، ويتخذ من برلين مقرا له.