سياسة

Kategorie Politik

جمهورية ألمانيا الاتحادية هي دولة ديمقراطية ناشطة قائمة على القيم السامية، تتمتع بحياة سياسية متنوعة.

تحديات "بناء الشرق"

منذ 3 تشرين الأول/أكتوبر 1990 عادت ألمانيا دولة موحدة. الثورة السلمية التي قام بها الناس في ألمانيا الديمقراطية أدت إلى انهيار الجدار الذي قسم ألمانيا بين شرق وغرب. مشروع عودة الوحدة هو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل، وهو مشروع قومي لا يمكن إتمامه خلال بضع سنوات.

جمهورية فايمار

من استقراء انهيار النظام القيصري في ثورة تشرين الثاني/نوفمبر 1918 وانتخابات المجلس القومي الذي وضع الدستور الألماني في 1919، يتبين مدى التقارب الكبير بين العهد القيصري وجمهورية فايمار.

الحرب العالمية الأولى

في تشرين الأول/أكتوبر 1918 بعد أن أصبحت الهزيمة العسكرية لألمانيا في الحرب العالمية الأولى شيئا مؤكدا، جاء التغيير المهم في الدستور الألماني وغدا مصير المستشار في ظل عهد الرايش القيصري مرتبطا بنيل ثقة برلمان الرايش.

تأسيس حكم الرايش (القيصري)

في ستينيات القرن التاسع عشر تم اتخاذ القرار بمنح قضية الوحدة أفضلية عن قضية الحرية أيضا في ألمانيا. كان هذا نتيجة الثورة "القادمة من فوق" التي قام من خلالها رئيس الوزراء البروسي أوتو فون بيسمارك بحل المسألة الألمانية على طريقته الخاصة.

الطريق الطويلة نحو الغرب

"الوحدة والحرية" قضية ألمانية مركزية منذ القرن التاسع عشر، أثارت الألمان حتى خلال فترة التقسيم بعد الحرب العالمية الثانية. مع عودة الوحدة الألمانية في 1990 تم حل "المسألة الألمانية" بشكل نهائي.
RSS