أفكار المستقبل لعالم ما بعد الكورونا

فرضت أزمة كورونا قبضتها على ألمانيا. ولكن ماذا بعد؟ الباحثون في اتجاهات التطور يقدمون أولى الأفكار لمرحلة ما بعد كورونا. 

The future after coronavirus
dpa

فرانكفورت (dpa)- لنتصور أننا تجاوزنا أزمة كورونا. باستطاعة الناس التحرك بلا حدود والالتقاء ببعضهم دون قيود. هل سنمد يدنا لمصافحة الآخرين لدى الترحيب بهم، هل يكون هناك عناق بين الناس؟ هل سنقوم بإخلاء مكتبنا المنزلي، هكذا بكل بساطة؟ الباحثون في توجهات التطور يفكرون الآن في شكل العالم بعد فيروس كورونا. إنهم يرون في هذه الجانحة نقطة تحول عميقة، إلا أنهم يضعون أيضا تصورات مستقبلية مشجعة.

"سوف نتعجب من أن التنازلات الاجتماعية التي توجب علينا تقديمها لن تقود إلى الشعور بالوحدة إلا فيما ندر من الحالات"، يقول على سبيل المثال الباحث في توجهات التطور، والناشر ماتياس هوركس. مؤسس معهد المستقبل في فرانكفورت يقدم على صفحته الإلكترونية www.horx.com  تجربة فكرية: يتصور أنه الخريف، ويتطلع من وجهة النظر هذه إلى الوراء، إلى أوضاعنا الحالية في خضم أزمة كورونا، بكل ما تنطوي عليه من عدم الأمان والقيود وحظر التواصل.

"من المفارقة أن يقوم التباعد الجسدي الذي يفرضه علينا الفيروس بتوليد نوع جديد من التقارب"، حسبما يكتب. "لقد تعرفنا إلى أناس لم نكن لنقابلهم أو نتعرف عليهم إطلاقا. أعدنا التواصل مع أصدقاء قدامى، عززنا ترابطاتنا التي ذهبت ضحية التحلل والتفكك خلال السنوات الماضية. الأسرة، الجيران، الأصدقاء: جميعهم أصبحوا أقرب، وتم في بعض الأحيان فض نزاعات وتجاوز خلافات خفية". ويستمر هوركس في التصور: "نتطلع إلى الماضي بتعجب، إلى ذلك الكم الكبير من الفكاهة والإنسانية التي ظهرت بالفعل خلال أيام الكورونا".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de