الألمان أكثر وعيا للمناخ

يشير استطلاع حديث إلى أن الكثير من الألمان على استعداد لتغيير أسلوب حياتهم من أجل المناخ. إلا أنهم لا يريدون دفع المزيد من الضرائب. 

Deutsche leben bereits klimabewusster
dpa

هامبورغ (dpa)- حسب استطلاع جديد فإن ثلاثة أرباع الناس في ألمانيا على استعداد للالتزام ببعض القيود في عاداتهم الاستهلاكية والمعيشية، من أجل الحفاظ على البيئة والطبيعة. ففي استطلاع تمثيلي أونلاين لمؤسسة BAT من هامبورغ حول مسائل المستقبل أعرب 73 في المائة عن استعدادهم لقبول بعض القيود في سبيل حماية البيئة. 
في الحياة اليومية قام العديد من المواطنين بالفعل بتغيير عاداتهم المعيشية. حوالي الثلثين تقريبا ممن شملهم الاستطلاع يستخدمون لمبات إنارة توفير الطاقة. 51 في المائة أكدوا تراجع اعتمادهم على الطائرة في السفر، كما أعرب 31 في المائة آخرون عن استعدادهم لذلك. ولكن الأمر يبدو مخالفا فيما يتعلق بالتخلي عن استخدام السيارة. 23 في المائة أعربوا عن أنهم يفعلون ذلك عمليا. 20 في المائة يمكنهم تصور أن يقوموا بذلك، إلا أن 57 في المائة أجابوا بأنهم ليسوا على استعداد للتخلي عن السيارة. من بين جميع الإجراءات المقترحة حصد اقتراح فرض ضريبة المناخ على الاعتراض والرفض الأكبر: 68 في المائة رفضوا مثل هذا الإجراء، 30 في المائة أعربوا عن احتمال قبولهم به. 
"غالبية المواطنين على استعداد للمشاركة من أجل إيقاف التحول المناخي، إلا أن القيود الشخصية المرتبطة بالأمر يجب أن تبقى في حدودها الدنيا": هكذا اختصر الخبير الاقتصادي، ورئيس مؤسسة BAT، البروفيسور أولريش راينهارت نتائج الاستطلاع. نصيحته: يتوجب على السياسة أن تجعل التحول نحو الحياة اليومية "الخضراء" في غاية السلاسة الممكنة. 
المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de