الأمير تشارلز يستحضر الصداقة الألمانية البريطانية

في كلمة مؤثرة أمام البوندستاغ، ولي العهد البريطاني: "معا نشكل قوة لا غنى عنها من أجل عالم أفضل."

Prinz Charles beschwört deutsch-britische Freundschaft
dpa

برلين (dpa)- ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز يستحضر الشراكة الألمانية البريطانية الراسخة، بعد 75 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية. "معا نشكل قوة لا غنى عنها من أجل عالم أفضل"، قال الأمير يوم الأحد أمام البوندستاغ، خلال احتفالية يوم الحزن الوطني. وأضاف أنه يتوجب على كلا البلدين التمسك بالقيم المبدئية التي نتشارك فيها، والدفاع عنها، في شتى أنحاء العالم، وبصفتنا من المدافعين عن حقوق الإنسان وعن نظام دولي قائم على القواعد والقوانين.

ألقى الأمير تشارلز كلمته بالتناوب بين الألمانية والإنكليزية، وهو ما اعتبر أيضا إشارة لطيفة للصداقة والترابط بين أعداء الحرب السابقين. تحدث عن الأزمات والحروب في العالم، كما تحدث أيضا عن الصحة العالمية وعن التطور في مجال التوصل إلى لقاح، على خلفية جائحة كورونا، إضافة إلى موضوعات النمو النظيف، ومصادر الطاقة المتجددة وحماية الغابات والتهديد الذي يواجه التنوع الحياتي وحماية المناخ، أيضا في البلدان النامية.

"هذه الأزمات تدعونا إلى العمل سويا"، نادى الأمير. وعلى ضوء التهديدات التي يواجهها العالم بأسره، بقيمه وحرياته، يتوجب الانتباه والعمل بصرامة على مواجهة "الأفعال التي يندى لها الجبين" التي تُرتَكب ضد الإنسان، بسبب المعتقد الديني أو الأصول العرقية أو الأفكار. "بلداننا تعمل غريزيا على حل المشاكل، وتتعاون معا لإيجاد حلول مبتكرة لمواجهة التحديات التي يواجهها عالمنا المعاصر".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de