إلى المحتوى الرئيسي

الانتخاباتُ الأوروبية هدفٌ للمعلومات المُضلِّلة

بوريل يُحذِّر الألمانَ أيضًا ووزارةُ الخارجية تكشفُ عن حملاتٍ مؤيِّدةٍ لروسيا تعمدُ إلى نشر أخبارٍ مُزيَّفة.

29.01.2024
أخبار
© pictureAlliance/dpa

برلين (d.de) - حذَّر مُفوَّضُ السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبيّ جوزيب بوريل من المعلومات المغلوطة، التي تروِّج لها قوى أجنبية، خاصةً قبل مواعيد الاستحقاقات الانتخابية، كالانتخابات الأوروبية وشيكة الانعقاد. وسردت الدائرةُ الأوروبية للشؤون الخارجية (EEAS) في تقريرٍ لها 750 معلومة مُضلِّلة مستهدفَة نشرتها جهاتٌ أجنبية، حسبما أوردت دويتشه فيله. وتأتي معظمُ الأخبار الكاذبة حسب التقرير من روسيا، التي "تحاول تبريرَ حربها العدوانية على أوكرانيا". وتتضرر أوكرانيا والولايات المتحدة وألمانيا وبولندا بشكلٍ خاص من هذه الأخبار. كما أفادت الدائرةُ الأوروبية للشؤون الخارجية كذلك بانتشار معلوماتٍ مُضلِّلة مستهدَفة ضد المساواة بين الجنسين.

من جهتها، كشفت وزارةُ الخارجية الألمانية في غضون ذلك عن حملة تضليل واسعة النطاق مؤيِّدة لروسيا على منصة إكس؛ حيث حاول 50 ألف حسابٍ مُزيَّفٍ إقناعَ المتابعين بأن الدعم الألمانيّ لأوكرانيا يأتي على حساب مواطنيها. ومنذ 20 ديسمبر/كانون الأول 2023، نُشرت أكثرُ من مليون تغريدةٍ في غضون شهرٍ واحد. وترتبط الحساباتُ المُزيَّفة غالبًا بمواقع إنترنت غير حقيقية، ولا تأخذ استراحاتٍ إلا في عطلات نهاية الأسبوع والإجازات الروسية. (بالاشتراك مع وكالة الأنباء الألمانية)