الجهود من أجل شروط عمل جيدة

حسب رأي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يجب على القطاعات الاقتصادية أن تعمل على خدمة الناس، وليس العكس.

Einsatz für gute Arbeitsbedingungen
dpa

جنيف (dpa)- أطلقت المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل من جنيف نداء تدعو فيه إلى شروط عمل إنسانية. لا يجوز أن يرى الناس أنفسهم مجرد عنصر من عناصر الإنتاج، وإنما يجب أن يكونوا قادرين على أن يجدوا أنفسهم فيه، وأن يطلقوا من خلاله العنان لمواهبهم وإبداعاتهم، حسب المستشارة في الكلمة التي ألقتها في جنيف، لمناسبة مرور 100 عام على قيام منظمة العمل الدولية (ILO). "يجب أن يكون الاقتصاد في خدمة الناس، وليس العكس"، حسب ميركل.

تأسست منظمة العمل الدولية في 1919، بغية دعم وتعزيز السلام العالمي من خلال تحسين ظروف العمل والمعيشة. وهي إحدى الوكالات التخصصية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة. وتتمثل فيها البلدان من خلال الحكومات والنقابات واتحادات أرباب العمل. وهي تعمل على وضع معايير للعمل، ومعايير اجتماعية مقبولة على المستوى العالمي قدر الإمكان، بحيث تحول دون "قيام أحد الأطراف المشاركة في التجارة العالمية بضمان بعض الميزات الخاصة عبر تقليص حقوق العمال وتدهور شروط العمل"، حسب منظمة ILO.

وقد أثنت ميركل على نشاط منظمة ILO في مواجهة التحديات التي يفرضها التحول نحو التقنيات الرقمية "الرقمنة". وأشارت إلى أن السؤال المهم هو في كيفية التوفيق والتعاون والتكامل بين الذكاء الإنساني والذكاء الصناعي، خاصة وأن كثيرا من الناس يخشون على فرص عملهم. وأضافت ميركل: "في عالمنا المتشابك بشكل كبير يتوجب علينا أن نعزز القدرة على تحويل النمو الاقتصادي إلى تطور اجتماعي حقيقي".

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de