ألمانيا في بؤرة التضليل الروسي

تشير إحدى الدراسات إلى تعرض ألمانيا إلى حملة شعواء من التضليل الإعلامي الروسي، أكثر من أي بلد آخر في الاتحاد الأوروبي.  

Deutschland im Fokus russischer Desinformation
dpa

بروكسل (dpa)- تشير دراسة حديثة إلى أن ألمانيا تواجه حملة شعواء من التضليل الإعلامي الروسي، أكثر من أي بلد آخر في الاتحاد الأوروبي.

"لا يوجد بلد آخر في الاتحاد الأوروبي يواجه حملة إعلامية أعنف من تلك التي تواجهها ألمانيا"، حسبما جاء في التقرير الذي نشره قسم السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء في بروكسل. وذكر التقرير وجود حملات منظمة، سواء على المستوى السياسي أو الإعلامي، تمارسها جهات مقربة من الكرملين. في ذات الوقت تُلقى الاتهامات على السياسيين الألمان، بأنهم يتجنبون الحوار مع روسيا.

منذ أواخر 2015 سجل بنك معلومات الاتحاد الأوروبي "EU vs. Disinfo" من الحملات التضليلية الموجهة ضد ألمانيا ما يزيد عن 700 حالة. وقد جاءت فرنسا في المرتبة الثانية بحوالي 300 حالة، وإيطاليا 170 وإسبانيا 40. جهاز السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يقوم على صفحته "EU vs. Disinfo" بتحليل التقارير والتعليقات العلنية التي يتم نشرها.

"يسعى الكرملين إلى خلق صورة فكرية عن ألمانيا، تصورها على شكل مجموعة من المصابين بالرهاب الروسي، تضم بين صفوفها عددا ضئيلا من الأصوات العقلانية"، حسبما ورد في التقرير. وقد ذُكِرَت العديد من الحملات في وسائل الإعلام الروسية كدليل على هذا الكلام.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de