ألمانيا تتولى رئاسة مجموعة السبعة الكبار G7

تولت ألمانيا رئاسة مجموعة البلدان الديمقراطية الأقوى اقتصاديا. المستشار شولتس لديه العديد من الأفكار والأهداف. 

Deutschland übernimmt Vorsitz der G7
dpa

برلين (dpa)- تترأس ألمانيا لمدة عام رئاسة مجموعة السبعة الكبار G7، وهي البلدان الديمقراطية الرائدة اقتصاديا (الصورة: شعار المجموعة). ذروة فترة الرئاسة هذه تتجلى في مؤتمر القمة الذي يترأسه المستشار الألماني الاتحادي شولتس (حزب SPD) من 26 حتى 28 حزيران/يونيو، في قصر إلماو في مناطق جبال الألب في ولاية بافاريا.

من الموضوعات المحورية ستكون مسألة حماية المناخ، ومواجهة الجائحة، إضافة إلى تعزيز التعاون الدولي ودعم الديمقراطية في مختلف أنحاء العالم. "سوف نستغل فترة رئاستنا كي تتحول مجموعة الدول هذه إلى البلدان الرائدة والسباقة. على أن تكون السباقة في النشاط الاقتصادي الحيادي لجهة المناخ وفي تحقيق العدالة في العالم"، حسب المستشار شولتس في كلمته لمناسبة العام الجديد. "التعاون الدولي مهم جدا. في عالم سوف يصل تعداد سكانه قريبا إلى عشرة مليارات إنسان سوف يكون صوتنا مسموعا، فقط عندما نتحدث بشكل جماعي منظم".

إلى جانب ألمانيا تضم "مجموعة السبعة" كلا من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وكندا. تأسست مجموعة البلدان الصناعية الغربية في عام 1975 بمبادرة من المستشار الألماني آنذاك، هلموت شميت والرئيس الفرنسي فاليري جسيكار ديستان، خلال الأزمة الاقتصادية العالمية، وكانت تقتصر حينها على ستة أعضاء تحت اسم مجموعة الستة G6، والتي تحولت بعد عام إلى مجموعة السبعة G7 بانضمام كندا. في 1998 تم قبول روسيا في المجموعة، إلا أنه تم استبعادها في 2014، إثر قيامها بغزو وضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية. ولا يبدو من المتوقع عودة روسيا إلى المجموعة الآن. تحاول مجموعة السبعة الكبار أن تستفيد من كونها مجموعة بلدان تتشارك في القيم الغربية من أجل الدفاع عن مصالحها في ظل المنافسة مع بلدان مثل الصين وروسيا.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de