أسبوع مهرجان سقوط الجدار

مع مجموعة من المعارض والفعاليات والحوارات والأفلام تسترجع برلين الأحداث التاريخية في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 1989.

30 years after the Berlin Wall
dpa

برلين (dpa)- تعود هذا الأسبوع في مدينة برلين أحداث سقوط الجدار قبل 30 عاما إلى محور الاهتمامات والأنشطة، وذلك عبر حوالي 200 فعالية مختلفة. من المفترض أن يفتتح عمدة برلين الحاكم، ميشائيل مولر (حزب SPD) البرنامج المنوع مساء يوم الخميس (الساعة 17:30) في ساحة ألكسندر بلاتس. في ذات المكان احتشد قبل 30 عاما، في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر 1989 مئات الآلاف من الألمان الشرقيين مطالبين بحرية الرأي والديمقراطية. في ذات الموقع سوف يتم إحياء ذكرى تلك الأحداث، من خلال إسقاط فيديو ومؤثرات ضوئية وصوتية، إضافة إلى عرض لذلك اليوم التاريخي.

وقد تم يوم الاثنين افتتاح معرض "خط مترو الحرية رقم 5. المحطة القادمة: الحرية؟". حيث يتم في أربع محطات مترو عرض صور ونصوص تثير الانتباه إلى تاريخ الحرية والديمقراطية الألماني. مطالب الثورات الألمانية في 1848 و1918، إضافة إلى الانتفاضة الشعبية في ألمانيا الديمقراطية DDR التي تعرضت للقمع بالقوة في 1953، تم تحقيقها جميعا في الثورة السلمية التي قامت في خريف 1989، حسب مفوض الولاية لمعالجة تاريخ ديكتاتورية الحزب الشيوعي، توم سيلو. وتحت شعار "7 أيام – 7 مواقع" تستمر حتى التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر في مواقع مختلفة من برلين، شهدت طلائع تلك الثورة، قراءات وعروض وحوارات مع شهود عيان، ومعارض معلومات، وأفلام ومعارض.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de