"إيرباص البطاريات"

التحالف الألماني-الفرنسي لاستخدام الهيدروجين الصديق للبيئة يتخذ خطوات عملية. 

Deutsch-französische Zusammenarbeit in der Wasserstofftechnik
dpa

باريس (dpa)- التعاون الألماني-الفرنسي المخطط في مجال تقنيات الهيدروجين يتخذ من وجهة باريسية شكلا وطابعا محددا. حتى نهاية العام يجب إطلاق مشروع مشترك ضمن هذا الإطار، حسبما أعلن قصر الإليزيه في باريس مساء الثلاثاء. سبق هذا الإعلان حوار تقني خلال مؤتمر عن طريق الفيديو، شارك فيه كل من المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل (حزب CDU) والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير الذي شارك في المؤتمر أيضا كان قد أعلن عن مثل هذا التعاون في الشهر الماضي. حيث صرح بأن فرنسا تنوي على المدى البعيد استثمار سبعة مليار يورو في تقنيات الهيدروجين، وأن ألمانيا تخطط لاستثمار تسعة مليار يورو أيضا. المثال بالنسبة لباريس يتجلى في تأسيس منشأة أوروبية لإنتاج خلايا البطاريات، وهو مشروع تصل تكلفته إلى عدة مليارات، ويقوم على أساس مبادرة وجهود ألمانية وفرنسية بشكل رئيسي. ماكرون تحدث عن "إيرباص البطاريات".

وترى المفوضية الأوروبية في بروكسل أنه لابد من التوسع في استخدام الهيدروجين الصديق للمناخ من أجل الدفع نحو مزيد من التحول في مجال الطاقة.