بيربوك تتوجه للمشاركة في مؤتمر الأسلحة النووية في نيويورك

خلال مؤتمر الأمم المتحدة من المفترض أن يتم البحث عن وسائل وأساليب الاستمرار في نزع الأسلحة النووية. إلا أن هذا الأمر بات أكثر صعوبة بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا.  

Annalena Baerbock
picture alliance / photothek

برلين/نيويورك (dpa)- تنطلق وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك يوم الاثنين إلى نيويورك للمشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة حول التأكد من معاهدة حظر الأسلحة النووية. المعاهدة التي يزيد عمرها عن 50 عاما، والتي انضمت إليها 191 دولة تعتبر الأساس للتخلي عن السلاح النووي في مختلف أنحاء العالم. وهي تنص على أن امتلاك السلاح النووي هو مسموح فقط لكل من الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا. الدول النووية الأربعة الأخرى، الهند وباكستان وإسرائيل وكوريا الشمالية لم توقع على الاتفاقية، أو انسحبت منها بعد التوقيع عليها.

مع بداية المؤتمر المستمر حتى 26 آب/أغسطس تشارك بيربوك إلى جانب الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش ووزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، حيث يلقي كل منهم كلمة أمام المؤتمر. معاهدة حظر الأسلحة النووية المعروفة رسميا باسم حظر انتشار الأسلحة النووية، دخلت حيز التنفيذ في 1970. هدف المعاهدة هو الحيلولة دون انتشار الأسلحة النووية، والدفع نحو نزع السلاح النووي وتعزيز الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

كل خمس سنوات يجري اختبار التأكد من الأهداف. مؤتمر الاختبار العاشر كان مقررا في 2020، إلا أنه تم تأجيله بسبب جائحة كورونا. نزع السلاح النووي تعرض للعرقلة بسبب العدوان الروسي على أوكرانيا. والآن أصبح تقليص حوالي 13000 رأس نووي في العالم أكثر صعوبة.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de