news_Außenpolitik_09062017

مساعدة اللاجئين في ليبيا

طرابلس (dpa)- خلال زيارته المفاجئة إلى ليبيا أعلن وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل يوم الخميس عن تقديم مساعدات إضافية بقيمة 3,5 مليون يورو للاجئين في الدولة الغارقة في الأزمات. ومن المفترض تخصيص هذا المبلغ جزئيا لتحسين الأوضاع الكارثية التي تسود معسكرات اللاجئين في ليبيا التي ترزح منذ سنوات تحت وطأة الحرب الأهلية. وتعتبر ليبيا مركز انطلاق الجزء الأكبر من اللاجئين القادمين من أفريقيا باتجاه أوروبا عبر البحر المتوسط.

"هدفنا هو العمل مع الليبيين على إيقاف هذه الدوامة من عدم الاستقرار"، قال غابرييل بعد وصوله العاصمة الليبية طرابلس. كما دعا أطراف النزاع إلى إبداء الرغبة في الحوار والاستعداد للحلول الوسط. "حينها فقط يكون هناك فرصة حقيقية لتهدئة الأوضاع والحروب، وعلى المدى المتوسط فرض النظام وسلطة الدولة". منذ سقوط معمر القذافي الذي حكم البلاد طويلا في عام 2011 تسود الفوضى والحرب الأهلية في ليبيا. هناك ثلاثة حكومات، تدعي كل منها الأحقية بالحكم في البلد الواقع شمال أفريقيا، إلا أن سلطة كل منها محدودة في مناطق وأقاليم معينة. فالحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة برئاسة فايز السراج لا تكاد سلطتها تتجاوز حدود العاصمة طرابلس.

"نتابع بكثير من الاهتمام والتأثر التبعات السياسية والإنسانية والأمنية الرهيبة للأزمات القائمة في الشرق الأوسط"، حسب غابرييل، الذي أضاف: "اللجوء والتهجير والهجرة نحو الجانب الآخر من البحر المتوسط هي أحد الآثار التي تصيبنا نحن بشكل مباشر". ففي الخمسة أشهر الأولى من هذا العام فقط، وصل إلى أوروبا ما يزيد عن 60000 لاجئ قادمين عبر ليبيا.

المصدر: dpa، الترجمة: FSM