مؤتمر ميونيخ حول الأمن

أيضا وزير الخارجية الصيني سوف يحضر إلى ميونيخ

Münchner Sicherheitskonferenz
dpa

في نهاية هذا الأسبوع تتحول عاصمة ولاية بافاريا إلى مركز للحوار ومناقشة السياسات الأمنية: حيث ينعقد مؤتمر ميونيخ حول الأمن السادس والخمسين من 14 حتى 16 شباط/فبراير، بحضور 40 رئيس دولة وحكومة، إضافة إلى حوالي 100 وزير. ويعتبر المؤتمر أهم لقاء للخبراء في السياسة الأمنية في العالم. ومن المتوقع أن يزيد العدد الإجمالي للمشاركين هذا العام عن 500 ضيف، وحوالي 1300 صحفي.

موضوع مؤتمر هذه السنة هو "ضياع الغرب" (Westlessness): هذا المصطلح الجديد يعبر عن "الشعور الواسع النطاق بعدم الراحة والقلق في مواجهة عدم اليقين المتزايد بشأن مستقبل ومصير الغرب".

فولفغانغ إيشينغر، رئيس مؤتمر ميونيخ حول الأمن تحدث قبيل المؤتمر عن مطالب محددة: الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى مفوض خاص لمعالجة الأزمات الدولية، وذلك على ضوء الأزمات الناشبة في الشرق الأوسط. "أعتقد أنه وكما تمتلك البلدان المختلفة مفوضا خاصا، فإن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى شخصية محترمة يمكنها أن تبين للعالم وللمنطقة: أن أوروبا تريد هنا المشاركة ولعب دورها، وإيصال صوتها المستقل والخاص بها"، حسب تصريح إيشينغر لقناة راديو بافاريا قبل يوم على افتتاح المؤتمر.

الرئيس الألماني الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير سوف يشارك في افتتاح المؤتمر يوم الجمعة، حيث يرحب بضيف غير متوقع. فقد وصل إلى ألمانيا يوم الخميس، قبل انطلاق المؤتمر بيوم واحد وزير الخارجية الصيني وانغ يي. وحسب بيان وزارة الخارجية في بكين، فإن وانغ يي سوف يشارك في مؤتمر الأمن حتى يوم السبت، كما سيقابل عددا من السياسيين الألمان، وعلى رأسهم وزير الخارجية الألماني الاتحادي هايكو ماس.  

المصدر: موقع deutschland.de مع dpa، الترجمة: deutschland.de