ميركل في قمة الولايات المتحدة حول المناخ

الرئيس الأمريكي جو بايدن يدعو يوم الخميس والجمعة 40 رئيس دولة وحكومة إلى قمة افتراضية حول المناخ. 

Live-Ticker
dpa

برلين (dpa)- تنطوي المسألة أيضا على استعراض رمزي للقوة، عندما يدعو الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس والجمعة 40 رئيس دولة وحكومة إلى مؤتمر قمة افتراضي حول المناخ. الولايات المتحدة تعود إلى طاولة المحادثات، بعد فترة دونالد ترامب الطويلة الذي كان يرفض قضية حماية المناخ، معتبرا إياها مسألة غير ضرورية. وفجأة تسود أجواء من الارتياح والسعادة في مكتب المستشارة الاتحادية، في أن الرجل الجديد في البيت الأبيض يفكر بطريقة مختلفة تماما عن سلفه الجمهوري فيما يتعلق بمواجهة الاحتباس الحراري. 
بكثير من التشوق انتظرت ألمانيا "المساهمة الوطنية الجديدة" للولايات المتحدة – وبالتحديد حول تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة "العادمة" حتى العام 2030، حسبما ورد عن مكتب المستشارة. أيضا الصين التي كانت حتى الآن تعلن أنها تنوي أن تصبح حيادية لجهة ثاني أكسيد الفحم بحلول العام 2060، يتم تسليط الضوء عليها بشكل خاص. العنوان: أهداف قصيرة الأجل. حتى 2030 يجب أن ينجح العالم في إنجاز المزيد، من أجل كبح جماح الاحتباس الحراري، ليبقى دون درجتين مئوية بشكل كبير، حسبما تم الاتفاق عليه في باريس في 2015. ألمانيا تتبع أهداف الاتحاد الأوروبي، وخاصة ما توصل إليه المتفاوضون في بروكسل بشكل نهائي ليل الأربعاء. حتى نهاية العقد الحالي يجب تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة بمقدار 55 في المائة على الأقل، مقارنة بالعام 1990. 
المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de