عندما يهبط روفر وكالة ناسا الذي يحمل اسم "Perseverance" على سطح المريخ، يأتي دور التقنية الألمانية.

Deutsche Technik auf dem Mars

واشنطن (dpa)- بعد حوالي ستة أشهر من الطيران يفترض أن يهبط روفر "Perseverance" يوم الخميس على سطح المريخ. روبوت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا الذي انطلق أواخر شهر تموز/يوليو من المحطة الفضائية كيب كانافيرال من المفتر أن يهبط حوالي الساعة 21:30 بتوقيت وسط أوروبا، من خلال مناورة خطيرة، في منطقة بحيرة جافة لم يسبق أن تم اختبارها أو دراستها، تحمل اسم "جيزيرو كريتر".

روفر ناسا "Perseverance" (التي تعني تقريبا: المثابر) الذي وصلت تكلفته إلى حوالي 2,5 مليار دولار (حوالي 2,2 مليار يورو) استغرق تصميمه وبناؤه حوالي ثمان سنوات، ومن المفترض أن يبحث عن آثار حياة جرثومية دقيقة سابقة على سطح المريخ، وأن يبحث أيضا في الشروط المناخية والجيولوجية للكوكب. على متنه روبوت بحجم سيارة صغيرة يزن حوالي 1000 كيلوغرام، وسبع معدات علمية و23 كاميرا وجهاز ليزر.

تشارك التقنية الألمانية في هذه المهمة. معهد لايبنيتس للتقنيات الضوئية في مدينة يينا قام بتطوير حساسات حرارية يمكنها قياس حرارة سطح المريخ دون ملامستها، وذلك في محاولة لفهم أفضل للشروط السائدة على سطح الكوكب الأحمر. كما تشارك جينوبتيك من خلال العدسات التي ستقدم لنا أولى الصور عن المريخ.

سوف يتيح روفر العديد من النشاطات التي تقوم بها ناسا للمرة الأولى: حيث يحمل "المثابر" ميكروفونات، وهو أمر لم يسبق له مثيل على المريخ، كما أنها المرة الأولى التي يتم فيها إرسال هيلوكوبتر صغيرة، وكذلك المرة الأولى التي تقوم فيها مهمة تم تطويرها بالتعاون مع وكالة الفضاء الأوروبية Esa بإحضار عينات من تربة المريخ إلى الأرض.

في حال نجح هبوط "المثابر"، فإنه سيكون خامس روفر ترسله وكالة ناسا إلى المريخ. حتى الآن حققت أقل من نصف المهمات إلى المريخ النجاح.