"نريد أن نحقق التوقعات"

جائحة كورونا، انهيار اقتصادي، بريكست: ميركل تريد تحقيق التوقعات الكبيرة من الرئاسة الألمانية لمجلس الاتحاد الأوروبي.

Bundeskanzlerin Angela Merkel.
dpa

برلين (dpa)- قبيل بداية فترة الرئاسة الألمانية لمجلس الاتحاد الأوروبي تجد الحكومة الألمانية نفسها في مواجهة توقعات وآمال كبيرة. "نريد أن نحقق التوقعات، من خلال بذل أقصى ما نملك، كي نخرج جميعا من هذه الأزمة، ونجعل أوروبا في ذات الوقت مستعدة للمستقبل"، قالت المستشارة أنجيلا ميركل (حزب CDU) يوم السبت في رسالتها الأسبوعية المصورة. وأضافت أن المهمات تتجاوز كثيرا مجرد مواجهة جائحة كورونا. كما ذكّرت ميركل أن ألمانيا وضعت عنوانا لفترة رئاستها "معا نجعل أوروبا قوية من جديد". وأضافت "ومن أجل هذا بالتحديد سوف أبذل كل أوتيت من قوة".

هذا الأربعاء تتسلم ألمانيا رئاسة المجلس من كرواتيا. وفي محور اهتمام رئاسة المجلس الأوروبي التي تدوم نصف عام ستكون أزمة كورونا ومعالجة نتائجها الاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى مفاوضات بريكست مع بريطانيا. وحسب مصادر المستشارة فإن الحكومة الألمانية تنوي أيضا استغلال هذه الفترة من أجل العمل على مواجهة "ثلاثة تحديات رئيسية في عصرنا الحالي": حيث تريد وضع مسألة حماية المناخ في أعلى سلم أولوياتها، والدفع نحو مزيد من الرقمنة، وإلى جعل أوروبا أكثر كفاءة وقدرة على المستوى الخارجي. الهدف هو ظهور الاتحاد الأوروبي كوحدة واحدة متضامنة، وبشكل خاص فيما يتعلق بالعلاقات مع الشركاء، مثل الصين وروسيا وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de