"صفقة جديدة" مع الولايات المتحدة الأمريكية

وزيرا خارجية ألمانيا وفرنسا يعرضان على جو بايدن إعادة الحياة التامة والإنعاش الشامل للعلاقات.

The foreign ministers of Germany and France, Heiko Maas and Jean-Yves Le Drian
dpa

برلين (dpa)- قدم وزيرا خارجية ألمانيا هايكو ماس وفرنسا جان-إيف لودريان للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عرضا لإعادة إحياء العلاقات الشاملة بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي. "أوروبا وأمريكا بحاجة إلى صفقة جديدة عبر الأطلسي"، كتب الوزيران في مشاركة لهما في كل من "تسايت أونلاين" و"لوموند" و"وواشنطن بوست". "هناك حاجة إلى إصلاح الكثير". بعد فوز بايدن في الانتخابات على دونالد ترامب من المفترض أن يكتمل التغيير الفعلي في الرئاسة الأمريكية، بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير القادم.  

مع النائب السابق للرئيس باراك أوباما تتوفر من جديد فرصة حقيقية كبيرة للتعاون والتضامن عبر الأطلسي، "سواء في مواجهة المستبدين أو في مقابل دول تحاول كسب المزيد من القوة والسيطرة، بسبب تراجع النظام الدولي أو الإقليمي". يؤكد الوزيران التمسك باستراتيجية مشتركة في مواجهة "المنافس الدائم" الصين، واتباع نهج مشترك للحيلولة دون حصول إيران على القنبلة الذرية.  

كما أكد ماس ولودريان في مشاركتهما على أهمية تطوير وتعزيز السيادة الأوروبية في الموضوعات الأمنية. "نحن الأوروبيون لم نعد نسأل فقط ما الذي يمكن لأمريكا أن تقدمه لنا. وإنما ما الذي يمكننا فعله من أجل ضمان وتعزيز أمننا الذاتي، وفي ذات الوقت من أجل شراكة أكثر توازنا عبر الأطلسي"، كتب الوزيران. "هذا يشكل وجهين لعملة واحدة. لقد نمت السيادة الأوروبية بمرور السنوات"

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de