شرق أوكرانيا: قلق ألماني فرنسي

وزير الخارجية هايكو ماس يطالب "الشفافية وضمان الدخول بدون عوائق لمراقبي منظمة OSCE"

Ostukraine: Deutschland und Frankreich besorgt
dpa

كييف (dpa)- بعد تسع هجمات أدت إلى وقوع عدد من الضحايا في شرق أوكرانيا أكد مفوض السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوزب بوريل لأوكرانيا على استمرار الدعم في الأزمة الناشبة مع المعارضين المدعومين من روسيا. وبعد محادثة هاتفية مع وزير خارجية أوكرانيا ديميتري كوليبا كتب بوريل في وقت متأخر من مساء الأحد معربا عن متابعة النشاطات العسكرية الروسية في أوكرانيا ببالغ القلق.

ألمانيا وفرنسا اللتان تبذلان الجهود ضمن إطار النورماندي من أجل التوصل إلى حل للأزمة الأوكرانية، أعربتا عن "القلق حول تزايد حالات انتهاك وقف إطلاق النار"، بعد أن استقرت الأوضاع نسبيا لفترة مؤقتة. "نراقب الأوضاع بدقة كبيرة، وبشكل خاص تحركات القوات الروسية، كما ندعو كافة الأطراف إلى التهدئة وتخفيف الاحتقان بشكل فوري"، حسبما جاء في إعلان مشترك لوزارتي خارجية ألمانيا وفرنسا.

"التزايد المستمر والملحوظ في الأخبار المزيفة وحملات تحريف الحقائق في وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة تزيد من مخاطر تزايد سوء الفهم، وهو ما يزيد من أهمية الشفافية وإتاحة المجال إلى دخول مراقبي منظمة التعاون والتنمية بدون أية عوائق"، حسب وزير الخارجية هايكو ماس (حزب SPD) في حديث لصحيفة "زود دويتشة".  

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de