شولتس في كييف

في قطار خاص وصل كل من المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي إلى العاصمة الأوكرانية.  

Scholz Macron Draghi Ukraine
picture alliance/dpa

كييف (dpa)- وصل كل من المستشار الألماني الاتحادي أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي في قطار خاص إلى العاصمة الأوكرانية كييف. هناك يلتقون الرئيس الأوكراني فلودومير سيلينسكي، حيث يبحثون معه مزيدا من الدعم لأوكرانيا في مواجهة العدوان الروسي، وحول رغبة أوكرانيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وقد أكد شولتس باستمرار أنه يريد السفر إلى كييف في حال التوصل إلى تحديد موضوعات معينة للبحث. سيلينسكي يطالب بمزيد من إمدادات الأسلحة الثقيلة وأن يوافق الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر قمته المقبل في الأسبوع القادم في بروكسل على انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد.  

من المفترض أن ينضم إلى المجموعة أيضا في كييف الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس، الذي يسلك طريقا مختلفة عن زملائه للوصول إلى العاصمة الأوكرانية. منذ منتصف آذار/مارس زار العديد من رؤساء الحكومات والدول أوكرانيا التي تصر على مواجهة عدوان الجيش الروسي المستمر منذ أربعة أشهر. إلا أن هذه الزيارة هي بدون أدنى شك الزيارة الأهم: شولتس وماكرون ودراغي يمثلون البلدان الثلاث الأكبر من حيث عدد السكان والاقتصادات الثلاثة الأقوى في الاتحاد الأوروبي. كما أن هذه البلدان الثلاثة أعضاء في مجموعة السبعة الكبار G7، التي تضم القوى الديمقراطية الاقتصادية الأكبر. وتتولى ألمانيا حاليا رئاسة هذه المجموعة، بينما تتولى فرنسا رئاسة الاتحاد الأوروبي.

رحلة الزعماء الثلاث كانت مخططة منذ فترة. وحتى وقت قريب لم يتم تأكيدها لأسباب أمنية، وذلك رغم العديد من التقارير الصحفية حولها. وكان شولتس قد سافر مساء الثلاثاء بالطائرة إلى جنوب بولندة. من المدينة الحدودية برزيميسل انطلق القطار الخاص بقاطراته التسعة قبيل منتصف الليل باتجاه كييف. حيث أن المجال الجوي مقفل بسب الحرب. وهكذا لم يتبق حتى لرؤساء الحكومات والدول سوى الطريق البرية. عن طريق برزيمسيل دخل العديد من لاجئي الحرب إلى بلدان الأوروبي، كما يعود بعضهم أيضا منذ فترة عبر ذات الطريق إلى وطنهم.

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de