وداعا للانسحاب

خلال زيارته الرسمية الأولى أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستين عن تمركز المزيد من القوات في ألمانيا، وأطرى على الحكومة الألمانية الاتحادية. 

Abschied vom Abzug
dpa

برلين (dpa)- سوف تزيد الولايات المتحدة عديد قواتها في ألمانيا خلال الخريف بمقدار 500 جندي، وتُكمِل بهذا مشروع التحول. الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب كان يسعى خلال الصيف الماضي إلى سحب 12000 جندي من إجمالي 35000 جندي أمريكي متمركز في ألمانيا. بينما أعلن وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستين خلال زيارته الرسمية الأولى إلى برلين عن الرغبة في زيادة عديد القوات الأمريكية في كل من مدينتي فيسبادن ودارمشتات الواقعتين في ولاية هيسن.

"هذه القوات سيكون لها دور في تعزيز قوة الردع وفي الدفاع عن أوروبا"، حسب الوزير. وأضاف أن هذا القرار بمثابة رسالة إلى حلف الناتو، وإشارة إلى تقدير واحترام ألمانيا، الشريك في هذا الحلف. نظيرته الألمانية أنيغريت كرامب-كارنباور تحدثت بدورها عن "إشارة قوية" للترابط والتلاحم.

وفيما يتعلق بالنفقات الدفاعية تحدث أوستين أيضا بنبرة مختلفة تماما عن الحكومة الأمريكية السابقة. حتى أنه شكر كرامب-كارنباور (حزب CDU) على التقدم الذي أنجزته ألمانيا. علاوة على ذلك أطرى على المشاركة الألمانية في المهمات العسكرية الدولية في أفغانستان.

كما ذكّر أوستين أيضا بأنه كان هو شخصيا من بين الجنود الأمريكان المتمركزين في ألمانيا. وحسب رأيه فإن زيادة عديد القوات سوف تسهم في الدفاع السيبراني وفي تعزيز القدرات العسكرية في مجال الحرب الإلكترونية. كما أن القدرة على نقل القوات من أجل التدخل السريع دفاعا عن أوروبا سوف "تتحسن بشكل كبير". سوف يتم نقل القوات إلى ألمانيا للمساهمة في الوقاية من حدوث الصراعات "وعند الضرورة، من أجل المشاركة في العمليات الحربية وتحقيق الانتصار"، حسب أوستين.

المصدر: dpa، الترجمة:  deutschland.de