وزيرة البيئة تشيد بمقررات مؤتمر المناخ العالمي

من المفترض السير في طريق التخلي عن الفحم على المستوى العالمي. وزيرة البيئة الألمانية شولتسة تشيد باتفاق مؤتمر المناخ العالمي باعتباره تاريخيا.  

Umweltministerin lobt Beschlüsse der Weltklimakonferenz
dpa

غلاسكو (dpa)- من وجهة نظر وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتسة فإن مقررات مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ تمهد الطريق نحو التخلي عن الفحم على المستوى العالمي. "من الواضح الآن على المستوى العالمي أنه لابد من التخلي عن الفحم، وأنه لابد من وضع حد لدعم مصادر الطاقة الأحفورية"، حسب شولتسة. وأضافت أن مؤتمر غلاسكو قد تمكن "بالفعل من تحريك شيء ما على المستوى الدولي". والآن باتت المسألة في التوسع في اعتماد مصادر الطاقة المتجددة، وإعادة الحياة إلى المستنقعات وتجديد الغابات.

وقد دعا مؤتمر المناخ العالمي في غلاسكو جميع بلدان العالم للبدء في إجراءات التخلي عن الفحم، كأحد مصادر الطاقة. البيان الذي تمت الموافقة عليه يوم السبت حيث صوتت عليه ما يقرب من 200 دولة، والذي يحمل عنوان "ميثاق غلاسكو حول المناخ" يطالب أيضا بالتوقف عن أساليب الدعم "غير المجدية" للنفط والغاز والفحم. إلا أن الصياغة قد خضعت للتعديل في اللحظة الأخيرة بسبب ضغوط الصين والهند، وأصبحت أقل حدة. وقد اعتبر العديد من حماة المناخ والناشطين في مجال البيئة مقررات غلاسكو على أنها غير كافية. 

في البيان الختامي تلتزم البلدان بشكل واضح بالهدف الرامي إلى إيقاف الاحتباس الحراري عند مستوى 1,5 درجة مئوية مقارنة بالعصر ما قبل الصناعي، بدلا من درجتين مئوية، حسبما كان متفقا عليه في معاهدة باريس التي تعود إلى العام 2015. لهذه الغاية يتوجب على هذه البلدان حتى نهاية 2022 التشدد في خطط حماية المناخ لهذا العقد التي لم تكن كافية حتى الآن. كما نص البيان على ضرورة تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة "العادمة" خلال العشرين سنة القادمة بنسبة 45 في المائة على المستوى العالمي، إذا كان لا بد من تحقيق هدف تحديد الاحتباس الحراري عند مستوى 1,5 درجة مئوية. وقد تمت الموافقة أيضا على تقديم مساعدات مالية للبلدان الفقيرة، كي تتمكن من التأقلم ومواجهة تبعات الأزمة المناخية الكارثية بالنسبة لها.