زيارة ميركل الوداعية إلى إسرائيل

في آخر زيارة رسمية لها إلى إسرائيل بصفتها المستشارة الألمانية الاتحادية أكدت أنجيلا ميركل على التزام الحكومات الألمانية القادمة في المستقبل بأمن إسرائيل. 

Merkel
dpa

القدس (dpa)- أكدت المستشارة الألمانية الاتحادية أنجيلا ميركل على أن أمن إسرائيل سيبقى أحد "المسائل المحورية" للحكومات الألمانية القادمة. "ألمانيا ليست محايدة عندما يدور الأمر حول أمن إسرائيل، وإنما نعتبر قضية أمن إسرائيل من الموضوعات الجوهرية لسياسة بلادنا"، حسب تصريحها يوم الأحد في القدس. وأضافت أن هذا يسري أيضا حتى في حال اختلاف وجهات النظر في بعض المسائل الفردية. وهكذا سيكون التزام كل حكومة ألمانية قادمة، تماما مثل التزامها بمواجهة معاداة السامية.

إنها زيارة ميركل السابعة إلى إسرائيل لعقد مباحثات ثنائية: حيث كانت الزيارة الرسمية الأولى في عام 2006، بينما كانت الأخيرة قبل ثلاث سنوات. هذا وتحظى المستشارة في إسرائيل بالكثير من الاحترام والتقدير. في زيارتها الرسمية الوداعية إلى القدس زارت ميركل نصب الهولوكوست التذكاري ياد فاشيم، حيث وضعت إكليلا من الزهور بحضور رئيس الوزراء نافتالي بينيت. "كل زيارة في ياد فاشيم تلامس باستمرار مشاعري في أعماقها"، كتبت المستشارة في سجل الضيوف. "الجرائم المدونة هنا ضد الشعب اليهودي ستبقى بالنسبة لنا نحن الألمان مسؤولية دائمة وتحذيرا وتنبيها".

رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيت أثنى على ميركل معتبرا أنها "البوصلة الأخلاقية لمجمل القارة الأوروبية"، وبصفتها "صديقة حقيقية لدولة إسرائيل اليهودية". الرئيس إسحاق هيرتزوغ بدوره، فاجأ ميركل بهدية متميزة: وهي تأسيس منحة فخرية باسمها للمتميزين من العلماء في معهد وايزمان، الذي يعتبر واحدا من مؤسسات الأبحاث الرائدة على المستوى العالمي.   

المصدر: dpa، الترجمة: deutschland.de