الحيوانات البرية: الخمسة الكبار في ألمانيا

في هذا الحوار مع أحد الخبراء في حماية أشكال الحياة تعرف ما إذا بالإمكان بعودة الحيوانات البرية مثل الذئب والوشق (السنور) إلى المعيشة في ألمانيا. 

عودة الذئاب إلى الاستيطان في غابات ألمانيا
عودة الذئاب إلى الاستيطان في غابات ألمانيا Getty Images/Raimund Linke

إلى مدى يتيح الإنسان مجالا للحياة البرية؟ تحدثنا مع موريتز كلوزة حول حماية أشكال الحياة في ألمانيا. وهو مسؤول الحياة البرية في منظمة الصندوق العالمي للطبيعة (WWF) في ألمانيا.

موريتز كلوزة من WWF ألمانيا
موريتز كلوزة من WWF ألمانيا Gauthier Saillard/WWF

السيد كلوزة، ما هي الحيوانات البرية التي تركز عليها منظمة WWF في ألمانيا بشكل خاص؟

تنفذ منظمة WWF حاليا عدة مشروعات مثيرة من أجل "الخمسة الكبار" لدينا: الذئب، الوشق، الفقمة الرمادية، الأيل، جاموس البيسون.

عودة الذئاب إلى الغابات الألمانية تحولت إلى قصة نجاح في الطريق نحو حماية أشكال الحياة. ولكن هذا الأمر لا يُسعِد الجميع. أين تكمن المشكلات؟

حيث عادت الذئاب إلى الظهور، يتوجب علينا مساعدة الناس في التعامل مع الأوضاع الجديدة. المتأثرون مباشرة هم أصحاب الحيوانات الرعوية. فهم بحاجة إلى الاستشارة والنصح المتعلق بإجراءات حماية حيواناتهم والتعويض عن الخسائر بشكل غير بيروقراطي، في حال تعرض أحد الذئاب لخروف أو ماعز. وبالنظر إلى جيراننا يتبين أن التجاور بين الإنسان والحيوانات البرية نادرا ما يكون خاليا من الأزمات، إلا أنه ممكن بالتأكيد. المفتاح إلى ذلك هو تقديم أحدث المعلومات الحقيقية والصادقة.

هنا تسمعون عواء الذئاب في مناطق لاوزيتس

أيضا حيوانات الوشق والفقمة الرمادية عادت إلى ألمانيا. كيف تم هذا الأمر؟

فهم الإنسان للحيوانات البرية قد اختلف. اليوم لم نعد نقوم بتصنيف الحيوانات اعتمادا على استفادتنا منها أو منفعتها لنا، وإنما أصبحنا نحترم حقها في الحياة. أنظمتنا البيئية معقدة وسريعة العطب، أيضا بعض الحيوانات مثل الوشق أو الفقمة الرمادية لها أهميتها في الطبيعة. هذا الوعي الجديد قاد إلى مزيد من التشدد في قوانين حماية الطبيعة وجهود حماية أشكال الحياة، التي تستفيد منها الحيوانات.

الوشق يتجول في غابات بفالتس
الوشق يتجول في غابات بفالتس Hans/stock.adobe.com

ما هي المشروعات الأهم بالنسبة لكم شخصيا؟

رافقت مشروع "لايف" من أجل الوشق في غابات بفالتس منذ بداياته. من المُفرِح أن يرى المرء حيوانات الوشق التي تم استقدامها من سويسرا ومن سلوفاكيا تعيش وتتكاثر هنا. بالإضافة إلى ذلك نعمل على دعم عودة طائر أبو منجل "إيبيس" إلى ألمانيا. كما أطلقنا في 2017 حملة تواصل عابرة للحدود، حول الحيوانات المفترسة الكبيرة. 16 شريكا من أوروبا يتطلعون إلى إثبات أن التعايش بين الإنسان والحيوانات البرية أمر ممكن، وهو أمر لم يسبق له مثيل.

متابعة أبو منجل من خلال تطبيق التتبع الحي

وكيف يمكن لأصدقاء الطبيعة المساعدة في حماية أشكال وتنوع الحياة؟

من خلال WWF على سبيل المثال يمكن لأصدقاء الطبيعة المشاركة عبر تبني حيوان ذئب أو وشق، والمساهمة في توطين الحيوانات في ألمانيا بشكل دائم.

أجرى الحوار: فيليب هالفارت

© www.deutschland.de