30 عاما من مساعدة الإيدز الألمانية

مساعدة الإيدز الألمانية تساعد المصابين بنقص المناعة المكتسبة.

picture-alliance/R.Goldmann - World AIDS Day
picture-alliance/R.Goldmann - World AIDS Day picture-alliance/R.Goldmann - World AIDS Day

الأفكار الخاطئة أو المتقادمة البالية عن مرض الإيدز، الذي ينجم عن الإصابة بعدوى فيروسية تقود إلى إضعاف المناعة المكتسبة المعروفة اختصارا HIV، مازالت منتشرة حتى يومنا هذا. ولكن منذ أن أول تحقيق صحفي نُشِر في ألمانيا عام 1982 في مجلة "دير شبيغل" عن هذا المرض، واكتشاف أول إصابة به في البلاد بعد ذلك ببضعة أسابيع، تغير العديد من الأمور. فقد تمكن العلماء من تطوير أدوية، تساعد في الحفاظ على قوة نظام المناعة. لقد كان تشخيص مرض الإيدز لدى أحد الأشخاص في السابق بمثابة حكم بالموت عليه. واليوم، في حال التنبؤ في ألمانيا بالإصابة بالمرض في الوقت المناسب، يمكن توقع عمر للمريض، ضمن مستوى متوسط الأعمار العادي. كما أن أكثر من 90% من الشعب الألماني يعارض فكرة الحجر على أو عزل المصابين بمرض الإيدزHIV، حسبما تشير استطلاعات الرأي.

 

وقد ساهمت مساعدة الإيدز الألمانية (DAH) إلى حد كبير في حصول هذه التغيرات. وفي أيلول/سبتمبر 2013 احتفلت المؤسسة بميلادها الثلاثين. المؤسسة التي تعتبر منظمة شاملة لأكثر من 120 مؤسسة لمساعدة مرضى الإيدز في شتى أنحاء البلاد، تقدم المعلومات حول كافة المسائل المتعلقة بمرض الإيدز، سواء من النواحي الطبية أو من النواحي الأخرى كمسألة المخدرات أو الجنس أو العمل، أو حتى الموضوعات القانونية. وتعتبر شبكة الإنترنت واحدة من أهم أدوات DAH. في 2012 وصلت خدماتها ومعلوماتها عبر الإنترنت إلى 354000 إنسان، كما أنها تشكل اليوم مصدر المعلومات الأول فيما يتعلق بموضوعات نقص المناعة ومرض الإيدز، وذلك حسب ما اكتشفته دراسة لجامعة غرايفسفالد.

 

ليس هذا بالأمر الغريب. فمؤسسة DAH كانت صاحبة المبادرة في العديد من المشروعات. منها على سبيل المثال حملة انطلقت لمناسبة ذكرى التأسيس تحت شعار "هل كنت تعلم؟"، التي تعمل على تصحيح الأفكار الخاطئة عن مرض نقص المناعة المكتسبة، ومواجهة التمييز والعنصرية التي يتعرض لها المصابون، كما تثير الانتباه إلى ثغرات العلاج ومواجهة المرض. بالإضافة إلى ذلك تخصص مؤسسة DAH العديد من المشروعات الهادفة إلى تسهيل أمور مسيرة الحياة اليومية للمصابين بمرض الإيدز. وقد حققت مشروع تعاون مع وكالة العمل الاتحادية (مكتب العمل)، يهدف إلى تقديم المشورة الصحيحة والمناسبة للمصابين بالمرض في مراكز العمل ومكاتب وكالة العمل. وفي شبكة

"Afro-Leben+" يتم إعداد استراتيجيات مضادة لوصمة إصابة المهاجرين الأجانب بمرض الإيدز.

"يوم الإيدز العالمي" في 1 كانون الأول/ديسمبر 2013

 

www.welt-aids-tag.de

www.aidshilfe.de

www.aids-stiftung.de

www.bzga.de

© www.deutschland.de