أودو ليندنبيرغ في جولة جديدة

في سن السبعين يجول أودو ليندنبيرغ عبر ألمانيا مع حفل "بِلا خوف! جولة 2016".

dpa/Geisler-Fotopress/Christoph Hardt - Udo Lindenberg

ساعتان ونصف من العرض، عشر فقرات إضافية بناء على طلب الجمهور، عشرات الآلاف يحتشدون في ملاعب الكرة المليئة عن بكرة أبيها: بعد عيد ميلاده السبعين بفترة وجيزة ينطلق أودو ليندنبيرغ في جولة (ربما تكون الأخيرة) بين ملاعب كرة القدم الألمانية. بعد الحفل الافتتاحي على أرض ملعب شالكة، ستاد فيلتينس في غيلزنكيرشن، تأتي العروض في صالة ميونيخ الأولمبية، وستاد منتزه الشعب في هامبورغ وميدان TUI في هانوفر وصالة الاحتفالات الكبيرة في فرانكفورت. يشارك أيضا: أصدقاء قدامى مثل نجم الروك ماريوس مولر-فيسترنهاغن وأوتو فالكس، وطبعا قبعته ونظارته الشمسية والجاكيت التقليدي.

 

"أقوى من الزمن"

 

كان ليندنبيرغ واحدا من أوائل الذين أدخلوا النصوص الألمانية على موسيقى الروك. إبداعي، جنوني، جذاب، وفريد من نوعه بشكل أو بآخر: هكذا هو أسلوب ليندنبيرغ في كتابة نصوص الأغاني متهكما على الحياة الاجتماعية والخاصة والذي نال حينها إعجاب الكثيرين. وبعد "فترة الاستراحة" عاد نجم "الروك المرعب" قبل ثمان سنوات إلى الحلبة. الألبومان "بقوة اثنين" (2008) و "على الهواء من فندق أتلانتيك" (2011) نجحا في التقدم من الصفر إلى المرتبة الأولى على لائحة الأغنيات، وجاء ما يزيد عن مليون إنسان إلى الصالات والملاعب لحضورهما خلال السنوات الثلاث الماضية. أيضا في نيسان/أبريل 2016 ظهر ألبوم جديد "أقوى من الزمن"، وقد قفز مباشرة إلى المرتبة الأولى على اللائحة، وحقق مستويات الأسطوانة البلاتينية.

www.udo-lindenberg.de

© www.deutschland.de