صديق لوثر المقرب فيليب ملانكتون

كان فيليب ملانكتون واحدا من أقرب المقربين إلى مارتين لوثر، وفي عام 2017 تحتفل مدينته بريتن بذكرى تأسيسها قبل 1250 سنة.

dpa/Sebastian Kahnert - Philipp Melanchthon

في 2017 يدور كل شيء حول مارتين لوثر. قبل 500 عام، وفي عام 1517، نشر لوثر قضاياه الخمس والتسعين واضعا بذلك حجر الأساس للحركة الإصلاحية. ولكن لوثر لم يكن وحيدا في هذه الحركة الإصلاحية. كثير من الإصلاحيين والإصلاحيات شاركوا في هذا التغيير الكبير الذي طال الكنيسة والمجتمع. جون كالفين من فرنسا، هولدريخ زوينكلي من سويسرا، أغنيس فون مانسفيلد، ينتمون جميعا على سبيل المثال إلى هذه الحركة. كما لعب فيليب ملانكتون دورا أساسيا.

اشتهر ملانكتون بشكل رئيسي بعبارة "تمتع بالشجاعة، شغل عقلك وإدراكك". وقد كانت هذه العبارة موجهة إلى طلابه في جامعة فيتنبيرغ. فقد تم استدعاؤه للتدريس هناك بصفته عالم وباحث شاب، وفي عام 1523 أصبح رئيس الجامعة.

من أجل إصلاح النظام التعليمي

في فيتنبيرغ غدا أيضا واحدا من أقرب المقربين إلى مارتين لوثر. وقد تشارك الصديقان في التطلع إلى كتاب يتمتع ببنية تقليدية. ومنذ أن كان مدرسا في الجامعة، طالب ملانكتون بإصلاح النظام التعليمي. ومعا إلى جانب لوثر وضع الكتابات الإصلاحية، وطرقا جديدة لتأدية القداس وبرامج تعليمية جديدة، كما ساهم في ترجمة الإنجيل.

ملانكتون من مواليد بريتن الواقعة في جنوب غرب ألمانيا. ولد هناك في عام 1497 تحت اسم فيليب شفارزرت. وتحتفل مدينته في 2017 أيضا بذكرى كبيرة مهمة: حيث يغدو عمر المدينة 1250 عاما. ولا شك أن الاحتفالية سوف تُذَكِر بالتأكيد بالابن الشهير للمدينة.

 

© www.deutschland.de