أين وجهة السفر؟

استكشاف ألمانيا 2020: نصائح للسفر يقدمها خبراء ومحترفون ومدونون، إضافة إلى بعض النصائح الخفية.

بون على ضفاف نهر الراين
بون على ضفاف نهر الراين Shutterstock

بون – مدينة بيتهوفن

"غالبا ما كانت بون غائبة عن غير حق، في ظل مدن أخرى" حسب "Lonely Planet"، إلا أن "المدينة تعود إلى دائرة الضوء ومحور الاهتمام مع مناسبة مرور 250 عاما على ولادة بيتهوفن". دليل السياحة الأسترالي الشهير وضع العاصمة الألمانية السابقة في المرتبة الخامسة على المستوى العالمي بين وجهات السفر لعام 2020. وجاء أيضا: "من يتجول في مدينة بون القديمة وصولا إلى الكاتدرائية وإلى حديقة البلاط سوف يعيش لحظات حقيقية من المناخات الرومانسية التي كانت مصدر إلهام الموسيقي الخالد".

مضيق شلاي في بحر البلطيق

مضيق شلاي في بحر البلطيق في ولاية شليسفيغ-هولشتاين هو المكان المفضل لعام 2020 لدى كريستينا ميرتز من "مراسلي الرحلات" بما يضمه من قوارب صيادين ومطاعم ودور ضيافة ومروج وأغنام. ومن العناصر الجذابة بشكل استثنائي: أرنيس، المدينة الأصغر في ألمانيا بعدد سكانها الذي لا يتجاوز 300 نسمة فقط. المتجولون سيرا على الأقدام أو على الدراجات، هواة السباحة والاستجمام، عشاق التزلج وركوب الأمواج، جميعهم يجدون هنا ضالتهم على امتداد المضيق الذي يبلغ طوله 42 كيلومترا، وهو الأشبه بجنة صغيرة تضم العديد من الخلجان العميقة والمواقع غير المبنية أو المأهولة على الشاطئ.

أرنيس عند مضيق شلاي
أرنيس عند مضيق شلاي dpa

منطقة الذواقة: برايسغاو

لمناسبة الاحتفال بمرور 900 سنة على تأسيس مدينة فرايبورغ تنصح مدونة السفر "قراصنة الإجازة" بالتوجه إلى مناطق برايسغاو. ليست المنطقة واحدة من أكثر المناطق دفئا في ألمانيا وحسب، وإنما فيها الكثير من مناطق زراعة العنب والفاكهة في الغابة السوداء ومناطق الراين العلوي، التي تغري باستكشافها، ناهيك عن أطايب الطعام التي تشتهر بها المنطقة. ومن الواجبات في هذه الزيارة تجربة طبق "شبيتسلة" وتورتة الغابة السوداء، ويفضل أن يكون ذلك في أحد المطاعم أو المقاهي الهادئة، بين أحضان البيوت التقليدية القديمة ذات الأسطح المائلة.

أوبرفيندن بالقرب من فرايبورغ
أوبرفيندن بالقرب من فرايبورغ Shutterstock

نصيحة سرية: منطقة بحيرات لاوزيتس

من يحب استكشاف مناطق جديدة عليه التوجه في 2020 إلى شرق ألمانيا. حول مدينة كوتبوس تنشأ حاليا أكبر منطقة من الطبيعة المائية في أوروبا، منطقة بحيرات لاوزيتس. المواقع التي كانت سابقا مناطق استخراج وتصنيع الفحم الحجري باتت اليوم شواطئ وكثبان رملية ومرافئ، تغري بجولات رائعة بالقوارب. يوجد هنا العديد من البحيرات، بعضها مازالت تشهد فيضانات. وترتبط غالبيتها مع بعضها البعض من خلال قنوات مائية. وعلى امتداد 191 كيلومترا يمكن استكشاف المنطقة ركوبا على الدراجة.

رصيف عند بحيرة غريبندورف
رصيف عند بحيرة غريبندورف dpa/Zentralbild

© www.deutschland.de

You would like to receive regular information about Germany? Subscribe here: