العلوم

تنتمي ألمانيا على المستوى العالمي لأولى العناوين في مجالات البحث العلمي والتأهيل الأكاديمي.

زمن التغيير

يزداد تولي النساء مراكز قيادية هامة في قطاع العلوم الألماني. رغم ذلك تظهر الإحصاءات حاجة إلى مزيد من التقدم في هذا المجال.