الجميع يريدون مشاهدة ما يحدث عند بيبي

أبطال الإنترنت: نشطاء يوتيوب ألمان، مثل بيبي ويولينكو يؤثرون في التوجهات والموضة والماركات. بهذا يكسبون الكثير من المال.

dpa - Julian Claßen and Bianca Heinicke

ألمانيا. إليها مجلة "نيون" تقوم على عدد من الأمثلة الناجحة في ألمانيا: أشهر النشطاء على يوتيوب هنا هي بيانكا هاينيكة، التي نجحت في جمع 4,5 مليون اشتراك حول نصائح متعلقة بالموضة وأسلوب الحياة في قناتها قصر جمال الأطفال "BibisBeautyPalace"، والتي يصل دخلها الشهري إلى 110000 يورو على الأقل، حسب تقديرات "مجلة المدراء".

لا يوجد معلومات رسمية حول هذا، لأن يوتيوب ونجومها لا تقدم أية بيانات عن المكاسب المالية. ولكن المجلة تستشهد بحسابات الخبراء، التي تشير إلى أن بيانكا هاينيكة تكسب شهريا فقط من الإعلانات على قناتها ما يقرب من 50000 يورو. يأتي بالإضافة إلى هذا حوالي 22000 دخل من "روابط المشاركة التسويقية": عندما يشتري أحدهم إحدى السلع عبر رابطها مباشرة، بعد وصوله من خلال فيديو "بيبي"، فإن صاحبة قناة يوتيوب تحصل على عمولة عن هذا الشراء. وقد ذاع صيتها منذ زمن، وهو ما يجلب لها دخلا إضافيا من خارج قناة يوتيوب يصل إلى 35000 يورو، وإلى درجة أن توجه دعوة إلى نجم عالمي مثل المغني إيد شيران ليكون ضيفا على "كنبة التحدي".

سخيف ولكنه ناجح

لا يجب أن يبدو كل شيء مثل الدعاية في هذا العالم المليء بالإعلانات. بالتعاون مع صديقها يوليان كلاسن، الذي حقق نجاحات كبيرة عبر يوتيوب تحت اسم "يولينكو"، ولديه ما يزيد عن ثلاثة ملايين متابع، قامت بيبي على سبيل المثال بتصوير مقاطع "10 أنواع من...". حيث تسخر فيها من الآباء أو الإخوة أو شركاء الحياة التقليديين. ما يبدو غالبا مبالغ فيه وسخيف، يتقبله متابعو بيبي بشكل جيد، وخاصة منهم الفتيات المراهقات. وفي تحليل حديث لوكالة تيريتوري ويبغيريلاس تم تقييم بيبي على أنها ناشطة يوتيوب الأكثر والأقوى تأثيرا. وحل يولينكو في المرتبة الثالثة، بينما جاء في المرتبة الثانية يولين بام، الذي يحقق نجاحات على يوتيوب في مجال آخر. 

يولين بام، المولود في سنغافورة والذي يعيش في آخن، يؤثر عبر مقاطع الفيديو التي يصنعها، ليس فقط من خلال كونه راقص "بريك دانس" وإنما أيضا من خلال السخرية والنقد الذاتيين ("سر نجاحي") ومختارات من أغاني. وهو يحقق أيضا نجاحات تجارية، وحائز على العديد من الجوائز. إلا أن يولين بام تمتع بتأثير كبير بشكل رئيسي في شباط/فبراير 2017: حزب SPD في ولاية نوردراين-فيستفالن انتدبه للمشاركة في انتخاب رئيس الجمهورية الألماني الاتحادي ضمن التجمع الاتحادي إلى برلين. 

"أبطال الإنترنت": صوت جديد من هامبورغ

© www.deutschland.de