الجرائد في ألمانيا بلد الصحافة

ألمانيا بلد الجرائد: أكثر من 350 جريدة بعدد نسخ إجمالي يقارب 25 مليون نسخة توصل يوميا أخبار العالم حتى إلى أصغر قرية

Deutsche Zeitungen
picture-alliance/chromorange

تعدد الآراء في الصحافة: العنوان الأكبر في سوق الجرائد اليومية الألمانية. شبكة من الجرائد التي تغطي كافة أنحاء ألمانيا، من جريدة محلية صغيرة، مرورا بالجرائد الإقليمية، وحتى الجرائد الكبيرة المنتشرة على مستوى البلاد. أكثر من 25 مليون نسخة تتم طباعتها وتوزيعها يوميا في ألمانيا. ورغم المنافسة التي تمثلها الإذاعة، فإن نسبة انتشار الجرائد مازالت تصل إلى 71,4%. أرقام تقطع الشك باليقين: مازالت الجريدة وسيلة مهمة، كما كانت دوما. وهذا ينطبق أيضا على كونها شريكا في موضوعات الحوار السياسي والاجتماعي. وحتى التلفزيون يلجأ مرار وتكرارا إلى الصحفيين العاملين في الجرائد. برنامج "نادي الصحافة" الذي تبثه القناة الأولى ARD في الساعة الثانية عشرة كل يوم أحد ويستضيف عددا من الصحفيين، يتحدثون حول آخر الموضوعات تحول منذ عشرات السنين إلى تقليد من تقاليد التلفزيون الراسخة. و في كل مرة تقريبا لابد من أن يشارك في هذا الحوار صحفيون وصحفيات من الجرائد الخمس الأوسع انتشارا على المستوى القومي: زوددويتشة Süddeutsche (ميونيخ)، بعدد نسخ يصل إلى 430000، فرانكفورتر ألغماينة Frankfurter Allgemeine (فرانكفورت) ويصل عدد نسخها إلى 360000، دي فيلتDie Welt (برلين) 264000 نسخة بما فيها فيلت كومباكت، فرانكفورتر روندشاوFrankfurter Rundschau (فرانكفورت) 150000 نسخة، والجريدة اليومية تاغستسايتونغTageszeitung (برلين) 56000 نسخة.

تعبر هذه الجرائد الخمسة عن مجمل الطيف السياسي في عالم الصحافة: وبينما تتسم دي فيلت بأنها جريدة محافظة، غالبية قرائها من كبار السن، تتصف فرانكفورتر ألغماينة بأنها محافظة متحررة. أما زوددويتشة فيغلب عليها الاتجاه السياسي اليساري الحر، إلا أنها تتبنى في جزئها الاقتصادي اتجاها متوافقا مع مصالح المستثمرين والشركات. أما فرانكفورتر روندشاو فهي يسارية ليبرالية، بينما تكثر تاغستسايتونغ من انتقاداتها للنظام، وهي تتخذ شكل الجمعية التعاونية وتعود ملكيتها لقرائها.

خلف هذه المجموعة الرائدة من الصحف يوجد العديد من الصحف المحلية والإقليمية منها على سبيل المثال شتوتغارتر تسايتونغ (شتوتغارت)، تاغسشبيغل (برلين)، كولنر شتات ماغازين (كولونيا)، راينيشة بوست (دوسلدورف). أما الجزء الأكبر من عالم الجرائد في ألمانيا فهو الجرائد المحلية، التي تعمل عادة تحت إشراف وملكية الجرائد الإقليمية. والجريدة المحلية الأكثر قراءة في ألمانيا، بعدد نسخ يصل إلى 3,3 مليون، فهي الجريدة الشعبية الواسعة الانتشار بيلد Bild، التي تصدر عن دار نشر شبرينغر، التي تصدر أيضا دي فيلت. غالبا ما تحدد جريدة بيلد الموضوعات لوكالات الإعلام وقنوات التلفزيون والجرائد الأخرى، إلا أنها تتعرض باستمرار للنقد بسبب سياستها القائمة على المبالغات والسبق الصحفي.

الجريدة الأسبوعية المحبوبة هي جريدة تسايت Zeit الصادرة في هامبورغ، والتي يباع منها أسبوعيا 491000 نسخة.

أزمة الإعلام تطال الصحافة أيضا. حيث أن تقلص عدد الطبعات وانخفاض عائدات الإعلان تنهك دور النشر. ولهذا تتجه سوق الصحافة في ألمانيا نحو المزيد من المركزية والتكتل باستمرار. وهكذا اشترت مجموع دور النشر دومونت شاوبيرغ التي تصدر جريدة "كولنر شتات أنتسايغر" في العام 2006 الحصة الأكبر في شركة فرانكفورتر روندشاو، وفي عام 2009 من جريدة برلينر تسايتونغ. زوددويتشة ميدين هولدينغ التي تصدر شتوتغارتر تسايتونغ دخلت أواخر 2007 أيضا شريكة في جريدة زوددويتشة. ولكن المستثمرين الماليين العالميين لم يتمكنوا حتى الآن من إيجاد موطئ قدم لهم في سوق الصحافة الألمانية. وحتى الجرائد المجانية المتأصلة في العديد من البلدان لم تتمكن حتى الآن من غزو السوق الألمانية. الصحفيون الأكفاء والأسس والخلفيات المترسخة والمتينة في ألمانيا لها ثمنها الذي يستعد القارئ الألماني لدفعه.