المخرجة مارين آدة

الكوميديا التراجيدية "توني إردمان"، مرشحة للفوز بجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم أجنبي. صورة موجزة عن المخرجة مارين آدة.

dpa - Maren Ade

لقد كان صرعة السينما في الصيف، في مهرجان "كان" الجمهور يصفق وقوفا بحرارة، النقاد يعجزون عن الكلام، وبعد بيع الفيلم وعرضه في بلدان عديدة، يترشح الآن للفوز بجائزة الأوسكار: فيلم "توني إردمان"، حكاية العلاقة الدرامية الغريبة والطريفة بين الأب وابنته للمخرجة مارين آدة. ولكن من هي هذه السيدة التي تقف وراء الكاميرا، وما هي وصفة النجاح التي ابتكرتها المخرجة مارين آدة، التي كانت حتى الآن تكاد تكون مجهولة لدى الكثير من الجمهور؟ 

على "قائمة العرض" في منوعات "فاريتي"

مارين آدة من مواليد 1976، وتعتبر عاشقة للكمال. بحث طويلا وبشكل مفرط حول موضوعها، وعملت سنوات في كتابة الحوار، حتى نجحت في الختام في التنفيذ وعكس الواقع بكل دقة وأمانة. لهذه الغاية تعمد إلى إعادة بعض المشاهد 30 أو 40 مرة. وحتى مواقع التصوير تم اختيارها بكل عناية. بالإضافة إلى ذلك لديها ولع كبير فيما يتعلق بالحكايات العائلية. ومن أمثلتها العليا إنغمار بيرغمان (مشاهد من الحياة الزوجية)، جون كاسافيتيس (سيدة تحت التأثير)، مايكل أنجلو أنتونيوني (الليلة)، وكذلك أيضا راينر فيرنر فاسبيندر. ولكن بشكل مختلف عن فاسبيندر، الذي ينتج فيلما تلو الآخر، تقوم بتصوير فيلم واحد كل ست إلى سبع سنوات. حتى الآن: "غابة مليئة بالأشجار" (2003)، "جميع الآخرين" (2009)، "توني إردمان" (2016). وحتى طريقة تقديم أفلامها تقوم بإعدادها بدقة لا متناهية، وتحقق بذلك نجاحا كبيرا. "الغابة المليئة بالأشجار" تم عرضه في 2005 في مهرجان سندانس في الولايات المتحدة، ونال الجائزة الخاصة للجنة التحكيم. "جميع الآخرين" دخل في 2009 مسابقة الفوز في مهرجان برلينالة، وحقق لمخرجته آدة جائزة لجنة التحكيم الكبيرة. "توني إردمان" عُرِض في 2016 في مهرجان كان، ورغم أنه خرج من المسابقة خالي الوفاض من أية جائزة، إلا أنه كان الفيلم الأفضل بالنسبة للجمهور والنقاد. وقد كان الانتهاء من الفيلم قبل أربعة أيام فقط من موعد العرض الأول يشكل بالنسبة لعاشقة الكمال أشبه "بكابوس كبير". ولكن بعض المؤشرات كانت تشير إلى نهاية سعيدة لفيلم "توني إردمان". الصحيفة الأمريكية المتخصصة "فاريتي" وضعت مارين آدة على "10 مخرجين يستحقون المشاهدة". واليوم يدور الحديث في هوليوود عن إعادة تصوير الفيلم مع جاك نيكلسون. على أية حال فإن شركة الإنتاج بارامونت بيكتشرز ضمنت لنفسها شراء حقوق هذه الكوميديا التراجيدية. 

تسليم جوائز الأوسكار في 26 شباط/فبراير 2016 في لوس أنجلوس

© www.deutschland.de