على خطا باوهاوس

بعد 100 عام على تأسيس مدرسة الفن والتصميم مازالت آثار باوهاوس واضحة للعيان في العديد من المناطق في ألمانيا. نستعرض معكم أهم هذه المحطات.

ديساو
ديساو Tillmann Franzen, tillmannfranzen.com © VG Bild-Kunst, Bonn 2018

ألفيلد أن دير لاينة

الآن نبدأ بالاتجاه غربا. في مدينة ألفيلد المعروفة بأنها مصنع أعمال وأبنية فاغوس، رغم غلبة الأبنية الخشبية التقليدية على مشهد المدينة الواقعة في نيدرزاكسن. بهذا تمكن فالتر غروبيوس في 1911 من تحقيق خطوة نحو الاستقلالية في مجال العمارة. بعد 100 عام أعلنت منظمة اليونيسكو هذا البناء الذي يعتبر أساس الحداثة، من ضمن الإرث العالمي.

أعمال فراغوس في ألفيلد
أعمال فراغوس في ألفيلد dpa

فايمار

هنا بدأت ثورة التصميم، في مدينة غوتة وشيلر. في 1919 قام المعماري فالتر غروبيوس بتأسيس باوهاوس الحكومي في مدينة فايمار. فنانون معروفون عالميا من أمثال باول كلي، فاسيلي كاندينسكي، لاتسلو موهولي-ناغي قاموا بالتدريس في جامعة باوهاوس التي صممها هنري فان دير فيلدة. أهم جزء في معرض باوهاوس من العام 1923 كان البيت النموذج "أم هورن"، الذي أصبح منذ العام 1996 مُصَنّفا من الإرث الثقافي العالمي لمنظمة اليونيسكو. ولكن يوجد المزيد للمشاهدة: في متحف باوهاوس عند ساحة المتحف.

جامعة باوهاوس في فايمار
جامعة باوهاوس في فايمار dpa

غيلميرودا

لا يمكن فصل القرية الواقعة في مناطق فايمار عن فنان باوهاوس المعروف ليونيل فاينينغر. اليوم يستطيع المرء السير على خطاه من خلال طريق فاينينغر لتجول الدراجات، وصولا إلى كنيسة فاينينغر على سبيل المثال. فقد كانت هذه الكنيسة النموذج الملهم الأول للرسام الألماني-الأمريكي.

"كنيسة فاينينغر" في غيلميرودا
"كنيسة فاينينغر" في غيلميرودا dpa

بروبستسيلا

صعبة اللفظ، ولكن هنا، في قلب غابات تورينغن، 70 كيلومترا جنوب فايمار، يقوم واحد من أهم شواهد مجموعة باوهاوس في تورينغن: المعماري ألفريد آرنت، أبدع دار الشعب (1925-1927)، الذي تم تجهيزه بالكامل من أفكار ومبادئ مدرسة باوهاوس. حتى الأقمشة واللمبات ومقابض الأبواب تم تصنيعها في ورشات باوهاوس.

دار الشعب في بروبستسيلا
دار الشعب في بروبستسيلا picture alliance

يينا

هنا توفر لفناني باوهاوس في وقت مبكر مكان يستطيعون فيه تحقيق أفكارهم وفنونهم بشكل واقعي. في المدينة الجامعية القريبة من فايمار تم أيضا إنجاز أول بناء يحقق أفكار باوهاوس: متحف المدينة في يينا (1921-1922). وعلى الرغم من أنهما لا يحملان اليوم الشكل والتصميم الأساسي الذي وضعه فالتر غروبيوس، فإن البنائين مازالا بشكلهما الأساسي من باوهاوس في يينا، بعد أن تمت إعادة تأهيلهما وصيانتهما بكل عناية: "دار أورباخ" و"دار تسوكركاندل".

دار تسوكركاندل في يينا
دار تسوكركاندل في يينا picture alliance / Arco Images GmbH

ديساو

خطوة أساسية في العمارة الحديثة، تَجَلّت في بناء باوهاوس الذي صممه غروبيوس وتم افتتاحه في 1926. اليوم يشكل "باوهاوس ديساو - مركز التصميم" من جديد موقعا حيويا للتشكيل والتصميم التجريبي والبحث العلمي والتعليم. أيضا بيوت الأساتذة في ديساو تم بناؤها في 1925-1926 بناء على تصميمات غروبيوس. من "صومعة" الحبوب إلى بناء "مكتب العمل" التاريخي، وصولا إلى مجمع باوهاوس السكني "تورتن" مع دار الفن، ودور لاوبنغانغ ودار التعدين التي تحمل جميعها بصمات باوهاوس.

باوهاوس ديساو
باوهاوس ديساو dpa

برلين

نظرة إلى أهم مدارس التصميم والعمارة والفن في القرن العشرين يتيحها أرشيف باوهاوس في برلين. حيث يوجد هنا أكبر مجموعة تاريخية في العالم حول آثار وأعمال باوهاوس، من "أنوار باوهاوس"، إلى المقعد المصنوع من الأنابيب المعدنية لمارسيل بروير، حتى "ورق جدران" باوهاوس. كما يوجد في المدينة أيضا المزيد من الأمثلة على البناء الحديث، مثل دور غروبيوس عند منطقة تسيلندورفر فيشتال (1928)، أو آخر بناء سكني صممه ميس فان دير روة في ألمانيا، قبل هجرته إلى الولايات المتحدة: دار ليمكة (1933) الواقعة في حي ألت هوهنشونهاوزن في شرق المدينة.

أرشيف باوهاوس في برلين
أرشيف باوهاوس في برلين Tillmann Franzen, tillmannfranzen.com © VG Bild-Kunst, Bonn 2018

كريفيلد

أيضا مجموعة الفيلات هاوس لانغة وهاوس إستر (لودفيغ ميس فان دير روة 1927) في كريفيلد تقدم اليوم، وبشكل مؤثر مثالا على أفكار باوهاوس. ينتمي البيتان التوأمان الأنيقان إلى متاحف الفن في المدينة الواقعة في مناطق الرور.

دار لانغة في كريفيلد
دار لانغة في كريفيلد Tillmann Franzen, tillmannfranzen.com © VG Bild-Kunst, Bonn 2018

شتوتغارت

في جنوب ألمانيا يقع مجمع فايسهوف المعروف، الذي تم بناؤه في 1927 من قبل اتحاد الأعمال الألماني تحت رعاية لودفيغ ميس فان دير روة. متحف فايزنهوف في شتوتغارت يعرض إلى جانب أعمال من تاريخ العمارة، أيضا "عَيِّنَة يمكن زيارتها" من بيت الطابقين المزدوج من تصميم لو كوربوسيير.

متحف فايسنهوف في شتوتغارت
متحف فايسنهوف في شتوتغارت Tillmann Franzen, tillmannfranzen.com © F.L.C. / VG Bild-Kunst, Bonn 2018